العراق: جبهة الأنبار تشتعل نارا مع سقوط هيت بيد داعش

0

قالت مصادر أمنية ومسؤولون محليون إن مسلحين متشددين أحكموا السيطرة على معظم أجزاء مدينة هيت في محافظة العراقية وخاضوا اشتبكات في الرمادي، كبرى مدن المحافظة، في وقت مبكر يوم الخميس بعد معارك سقط فيها العشرات من قوات الامن والجهاديين.
وتتزامن هذه التطورات في المحافظة ذات الغالبية السنية مع الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي ضد مواقع للجهاديين في شمال .
وقال عدنان الفهداوي عضو مجلس المحافظة إن المسلحين سيطروا على 90 في المئة من المدينة.
وقال شاهد عيان من هيت “يمكن رؤية عشرات المسلحين المتشددين في البلدة مع سياراتهم وأسلحتهم. يمكنني سماع اطلاق النار الآن في كل مكان.”
وذكرت المصادر الأمنية أنها تعتقد أن المهاجمين من تنظيم الدولة الاسلامية الذي فجر في بادئ الأمر ثلاث سيارات ملغومة عند المدخل الشرقي للمدينة وفي مركز للشرطة.
وقال العميد فيصل كعود الدليمي ان “المهاجمين حاولوا اقتحام مقر قيادة الشرطة لكن قوات الشرطة (في هيت) اشتبكت مع المهاجمين واسفرت عن مقتل 20 منهم”.
واضاف ان فوج المغاوير والطوارىء يحاصر خمسة من عناصر في داخل مبنى دائرة الكهرباء، حتى اللحظة” مشيرا الى ان “المسلحين يحملون اسلحة قناصة”.
واكد الدليمي مقتل سبعة من عناصر الشرطة وثلاثة من قوات الجيش خلال الاشتباكات والتفجيرات الانتحارية التي سبقتها.
وأفادت مصادر امنية وطبية بمقتل 17 عنصرا من قوات الامن العراقية بينهم ضابط برتبة عقيد في قوات النخبة واربعون عنصرا من تنظيم الدولة الاسلامية في هجومين استهدفا مقرين امنيين في هيت والرمادي.
وهاجم مسلحون مقر اللواء الثامن الواقع على بعد خمسة كيلومترات غرب مدينة الرمادي، وقيادة شرطة مدينة هيت الواقعة (150 كلم غرب بغداد).
وقال العميد الركن عواد الدليمي ان “مسلحين ينتمون لداعش هاجموا مقر اللواء الثامن من ثلاثة محاور بعد ظهر امس واستمر الهجوم حتى فجر اليوم”.
واوضح ان “الهجوم بدأ باستخدام سيارتين عسكرية مفخخة يقودهما انتحاريان وفجرا نفسيهما عند جدار المقر واحدثا خلالها فجوة كبيرة”.
واضاف ان “13 انتحاريا يرتدون احزمة ناسفة دخلوا الى المقر واشتبكوا مع قوات الجيش وقوات النخبة الموجودة في داخل المقر، وتم قتلهم جميعهم”. واضاف “سبعة مسلحين اخرين قتلوا خلال محاولتهم اقتحام المقر من محورين اخرين”.
وتخوض قوات الجيش معارك شبه يومية في محافظة الانبار التي سقطت اجزاء كبيرة من مدنها بيد عناصر الدولة الاسلامية، وابرزها الفلوجة.
وتحولت الفلوجة وهي اكبر اقضية المحافظة، الى معقل رئيسي لتنظيم الدولة الاسلامية وسقطت بيد المسلحين منذ مطلع العام الجاري.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More