هل زيارة رجال نظام الأسد إلى مصر مؤشرات على عودة العلاقة بين البلدين؟

0

هناك مؤشرات واضحة حول قرب عودة العلاقات السورية المصرية بين نظام السيسي ونظام بشار الأسد فقد وصل مؤخرا إلى القاهرة المهندس بشر يازجى وزير السياحة السوري قادما من دمشق على رأس وفد في أول زيارة لوزير سوري لمصر منذ تدهور العلاقات وخفض درجة تمثيلها بين وسورية أوائل عام 2012 .
وصرحت مصادر مطلعة كانت في استقبال يازجى بصالة كبار الزوار بمطار القاهرة بأن الوزير السوري سيشارك خلال زيارته في مؤتمر حول الأمن السياحي يعقد في مصر بهدف تنمية القطاع السياحي وتطوير السياحة البينية بين الدول العربية.
كما زار في وقت سابق عبدالفتاح البزم، مفتي النظام السوري، إلى العاصمة المصرية “القاهرة”، في زيارة استغرقت عدة أيام، التقى خلالها عددًا من المسؤولين والشخصيات الدينية، وعلى رأسها شيخ الأزهر.
وجاءت هذه الزيارات من المسئولين السوريين في إطار سعي نظام الأسد في فتح باب جديد للعلاقات المصرية السورية التي تدهورت في عهد الرئيس المصري الشرعي محمد مرسي.
وتعتبر هذه الزيارات فرصة لعودة العلاقات بين البلدين وفرصة للنظام السوري للتعاون مع سلطات الانقلاب في مصر في مجال الالقضاء على الثورة السورية بحجة محاربة “الإرهاب”.
وقطعت مصر في عهد الرئيس “مرسي”، العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري، وأعلنت دعمها للثورة السورية وللثوار، وفتح أبوابها أمام استقبال اللاجئين السوريين، في مؤتمر جماهيري حاشد للرئيس المعزول من الجيش المصري.
فهل هذه الزيارت الأخيرة لمسئولي النظام السوري إلى مصر تعتبر مؤشرات على عودة العلاقات بين البلدين؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.