وزير إسرائيلي: مبادرة السيسي لتوطين الفلسطينيين “نبوءة نهاية العالم”

0

أثار العرض المنسوب للرئيس عبدالفتاح السيسي بمنح الفلسطينيين جزءًا من شبه جزيرة سيناء، ترحيبًا في أوساط الساسة الإسرائيليين، في الوقت الذي سارعت فيه القاهرة ورام الله إلى نفي تلك المزاعم.

ووفق موقع “المصريون” قالت القناة الثانية الإسرائيلية إن السيسي عرض على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مبادرة سياسية، تقف من ورائها الولايات المتحدة وتتضمن زيادة مساحة قطاع غزة 5 أضعاف عن طريقة توسيعها في عمق شبه جزيرة سيناء وإقامة دولة فلسطينية مستقلة هناك.

ووفقا للمبادرة فإن الفلسطينيين الذين سيبقون في الضفة الغربية سيحصلون على حكم ذاتي مقابل التنازل عن مطالبهم بالعودة لحدود 67.

وقال ايليت شاقيد –رئيس كتلة حزب البيت اليهودي بالكنيست- “إذا كان التقرير صحيحًا، فهذا يعني أن الرئيس المصري أدرك وفهم ما يرفض اليسار الإسرائيلي فهمه منذ عشرات السنين، الحل للمشكلة الفلسطينية لابد وأن يكون إقليميًا ولا يمكن أن يلقى على أكتاف إسرائيل فقط، إنني أدعو رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للقاء الرئيس السيسي ودراسة جدوى المبادرة المصرية”.

من جانبه، قال يسرائيل كيتس –وزير المواصلات الإسرائيلي- “واشنطن ندعم مبادرة القاهرة، الآن لم يبق إلا إقناع محمود عباس، الذي يسعى إلى عودة لكل اللاجئين الفلسطينيين، واليسار الإسرائيلي، لدعم المقترح المصري”، واصفًا المبادرة بأنها “نبوءة نهاية العالم”.

وذكرت القناة الإسرائيلية أنه بعد أقل من أسبوعين على وقف النار بين إسرائيل وحركة “حماس”، تقدم الرئيس المصري بخطة سلام شاملة، وهي الخطة التي تم إعدادها خلال الأسابيع الأخيرة وعرضت على عباس في اللقاء الذي تم بينه وبين السيسي مؤخرا بالقاهرة، وتنص على نقل 1600 كيلو متر مربع من الأراضي المصرية للسلطة الفلسطينية، وهي المنطقة التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية.

وقالت إن الرئيس المصري يقترح عمليا زيادة مساحة قطاع غزة 5 أضعاف مساحتها الآن، لافتة إلى أن الدولة التي ستقام على سيناء سيعود إليها اللاجئون الفلسطينيون وستكون منزوعة السلاح، كما ستحصل السلطة على حكم ذاتي في المدن الفلسطينية بالضفة الغربية مقابل تنازل عباس عن مطلبه بالعودة لحدود 67.

ونقلت عما أسمته مصادر مطلعة على تفاصيل المقترح المصري قولها إن “الرئيس السيسي مارس ضغوطا شديدة على محمود عباس للاستجابة للمبادرة، لكن الأخير رفض الأمر بشكل تام، بينما أعطى الأمريكيون الضوء الأخضر للمبادرة”، لافتة إلى أن “رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تم إبلاغه بتفاصيل المقترح، لكنها لم تعرض على وزراء تل أبيب”.

وأشارت إلى أن خطة مشابهة للمبادرة المصرية تم طرحها قبل حوالي 8 أشهر من قبل أكاديميين إسرائيليين، ومن قبل جيورا ايلاند رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، ووقتها رفضت الحكومة المصرية المقترح، ووفقا لتقديرات عديدة؛ فأن مقترح القاهرة ينبع من الصعوبات التي يواجهها الجيش المصري مع التنظيمات الإرهابية في شبه جزيرة سيناء.

في المقابل نفى الطيب عبد الرحيم -أمين عام الرئاسة الفلسطينية- نفيا قاطعا ما أسماه “الأخبار الملفقة التي أذاعتها المواقع الإسرائيلية، والتي ادعت خلالها أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اقترح على الرئيس عباس توسيع مساحة قطاع غزة خمس مرات في مناطق من شبه جزيرة سيناء”، لافتا إلى أن “الموقف الفلسطيني واضح وأنه لا بديل عن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة”.

وقال إن “هذا لا أساس له من الصحة وهو مشروع قديم كان اقترحه جيورا ايلاند –رئيس مجلس الأمن القومي السابق- لإقامة دولة فلسطينية في غزة على جزء من سيناء مع حكم ذاتي للضفة الغربية”، مضيفا أن “القيادة المصرية والقيادة الفلسطينية لهما موقف واحد وهو إقامة الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 67 والقدس عاصمة لها وإن الرئيس محمود عباس قد وضع سيادة الرئيس السيسي في صورة التحرك المستقبلي على كافة الأصعدة للوصول إلى هذا الهدف”.

وفي القاهرة، نفى الرئيس عبدالفتاح السيسي ما تردد عن عرضه مساحة من أرض سيناء على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لإقامة “دولة”. وأكد السيسي فى كلمة له اليوم خلال الاحتفال بعيد المعلم،” أن أحدا لا يملك أن يفعل ذلك “.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More