بالأرقام: هكذا تحرمك مواقع التواصل الإجتماعي من السعادة ومن الشريك

0

افادت دراسة جديدة نشرتها جامعة بوسطن الأميركية، إن 32% من مستخدمي موقع «فايسبوك« بشكل شره يفكرون جديا في الابتعاد أو هجر شريك حياتهم، مضيفة أن موقع التواصل الاشهر في العالم تسبب في زيادة نسبة الطلاق والمشاكل الزوجية.

وتوصلت الدراسة إلى أن المقلعين عن استخدام المواقع الاجتماعية سجلوا معدل سعادة بلغ 11.4% أكثر ممن يستخدمون تلك المواقع، وقال القائمون على الدراسة إن الرجال والنساء، الذين يشعرون بمعاناة من زواجهما، قد يتجهون إلى تلك المواقع سعيا وراء الدعم العاطفي من طرف اشخاص غرباء. وتوقع الباحثون أن يفقد موقع التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية نحو 80 بالمئة من مستخدميه بحلول 2017 على غرار موقع «ماي سبيس« الذي تصدر في يوم ما المشهد العام بالنسبة لمواقع التواصل قبل أن يأفل نجمه.

ويبلغ عدد مستخدمي «فايسبوك« النشطين حاليا نحو 1.19 مليار شخص، وفق آخر تقرير لكن الدراسة تشير إلى أن هذه الشبكة قد تفقد أكثر من ثمانمائة مليون مستخدم خلال السنوات الثلاث المقبلة، أو أكثر من مائتي مليون مستخدم سنويا. واستعان الباحثون بما يسمى «النماذج الوبائية« التي تستخدم لتتبع انتشار الأمراض المعدية، وكذلك بيانات محرك البحث غوغل لتحليل تبني وهجر شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وتشير دراسة نشرتها مجلة «فوربس» الأميركية إلى أن 40 بالمئة من الأميركيين يفوّتون العديد من لحظات حياتهم الهامة وهم منشغلون في توثيقها عبر العديد من التطبيقات الاجتماعية مثل انستاغرام وغيرها. ويؤكد الخبراء أن سعي الأشخاص الدائم لتلميع صورتهم الافتراضية أمام أصدقاء قد يكونون وهميين يحرمهم من الاستمتاع بمناسباتهم الاجتماعية والعائلية مع أفراد الأسرة والأصدقاء الواقعيين. ويحذرون من أثر ادمان المواقع الاجتماعية على العلاقات داخل الأسرة والمجتمع، حيث يؤدي أحيانا إلى التفكك الأسري وأثره السلبي على مستقبل العائلة والأبناء.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More