واشنطن بوست: الإسلام السياسي لا يمكن القضاء عليه ويتعين السماح له بالتعبير عن نفسه

0

قال الكاتب الأمريكي يوجين روبنسون، إن الإسلامي السياسي لا يمكن القضاء عليه، محذراً من أنه إذا لم تتاح له الفرصة للتعبير عن نفسه، فإنه سيجعل صوته مسموعاً بطرق أكثر مأساوية.

وأضاف الكاتب، في مقال بصحيفة واشنطن بوست، إن مهمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الكبيرة والصعبة هي السماح للإسلام الراديكالي بالتعبير عن نفسه بطرق سلمية، مؤكداً أنه لا يمكن السيطرة الآن على تنظيم الدولة الإسلامية بما تمتلكه من سلاح كثير وأموال ومجندين يتمتعون بالحماسة، فضلاً عن سيطرتها على مساحات شاسعة من العراق وسوريا.

وأوضح الكاتب أنه بالنظر إلى التاريخ فإنه لا يمكن القضاء على الأفكار الجهادية، مشيراً إلى أن أمريكا شنت حروباً ضد الإرهاب لكن الآن اتجه مئات من شباب الدول الغربية، معظمهم من أوروبا وبعضهم من أمريكا، إلى القتال إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الكاتب: «رغم أن الحكام الطغاة الذين حكموا الشرق الأوسط في القرن العشرين وتلقوا دعماً من الغرب اتسموا بالقسوة والبطش في قمعهم للإخوان المسلمين والحركات السياسية ذات المرجعية الدينية، إلا أن هذه الحركات نجحت في البقاء على قيد الحياة والنمو، رغم حظرها وعملها سراً».

وضرب الكاتب مثالاً بما حدث في مصر عندما أطيح بالرئيس مبارك، وحالة الفراغ السياسي التي نجمت عن خلعه، والتي ملأتها جماعة الإخوان المسلمين بصفتها القوة السياسية الأكثر استعداد في تلك المرحلة.

وأوضح الكاتب أنه لو سارت الأمور على نحو مختلف مع الرئيس مرسي، لكان بإمكان أوباما أن يضرب بمصر مثالا لشباب المسلمين المحبطين الذين يشعرون بالعجز، لكن بدلا من ذلك، استغل الجهاديون ما حدث في مصر، للقول بأن الغرب لن يسمح للمسلمين الأتقياء بتولي السلطة، حتى في البلاد التي ينتمون إليها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More