نتنياهو يتراجع عن بناء 2500 وحدة استيطانية بالضفة والقدس

0

بيت لحم- معا – تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو في اللحظة الأخيرة أو كما يقال في الدقيقة التسعين عن أمر أصدره لقوات الاحتلال بطرح عطاءات لتسويق 2500 وحدة “شقة” استيطانية جديدة في مستوطنة “غفعات همتوس” جنوب القدس المحتلة ومستوطنات الضفة الغربية وذلك ضمن الرد الإسرائيلي على عملية اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة في حزيران الماضي، وفقا لما كشفه اليوم ” الاثنين” موقع “واللاه” الالكتروني نقلا عن مصادر وصفها بالخاصة.

ووفقا للموقع تم إعداد العطاءات وفقا للنظام الرسمي والمعمول به لكن نتنياهو سحبها وتراجع عنها قبل لحظات قليلة من نشرها في الصحف والوسائل “الرسمية ” وذلك خشية رد فعل عالمي غاضب على مثل هذا القرار.

وأضاف الموقع أن سكرتير رئيس الحكومة احتياط “افيحاي مندلبليت” هو من ادار العملية ممثلا عن نتنياهو وتوصل إلى اتفاق مع الجهات ذات العلاقة بالاستيطان يقضي ببناء 1500 وحدة استيطانية في مستوطنة “غفعات همتوس” جنوب القدس الشرقية المحتلة وبناء 1000 وحدة استيطانية في مستوطنات، ارئيل، عامينوئيل، بيتار عليت لكن نتنياهو قرر سحب وإلغاء هذه العطاءات خشية رد الفعل الدولي .

وفي سياق متصل ووفقا لذات الموقع تجددت الأيام الأخيرة الاتصالات بين سكرتير نتنياهو وقادة المستوطنين حول ما يسمى في إسرائيل بالتجميد الهادئ للاستيطان حيث يدعي قادة المستوطنين وأرباب الاستيطان بأنه ورغم عدم وجود إعلان رسمي عن تجميد الاستيطان لكن الوضع في واقع الحالي يشير إلى تعمد الحكومة عرقلة كافة خطوات التخطيط الخاصة بالمستوطنات واستمر هذا الوضع طيلة فصل الصيف فيما تؤكد مصادر سياسية اسرائيلية وصفت بالرفيعة بان هذ الوضع لن يتغير في الفترة القريبة.

وبرر الجنرال “مندليلت” الوضع للمستوطنين متعللا بالوضع الدولي المعقد الذي تعيشه إسرائيل في أعقاب الحرب على غزة خاصة وان قرار مصادرة 4000 دونم الذي صدر يوم “أمس” جر على إسرائيل انتقادات دولية حادة وعلى وجه الخصوص انتقادات أمريكية .

ووصف مصدر رفيع في تصريح لموقع ” واللا” حديث “الجنرال مندلبليت ” مع المستوطنين بالقريب من الواقع قائلا ” الوضع السياسي بعد عملية الجرف الصامد متفجر للغاية وغالبية الجمهور الاسرائيلي لا يعلم كيف نظر العالم للحرب في غزة او ماذا يعني اتهام الأمين العام للامم المتحدة اسرائيل بارتكاب جرائم حرب، لذلك على اسرائيل ان تتصرف بحذر شديد وعدم المبادرة لخلق ازمات جديدة تضاف الى ازمات لا يمكن منعها نتجت وستنتج على الحرب في غزة “.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More