روبن وليامز.. «صانع البسمة» عاش تعيسا ومات كئيبا

0

دائمًا من يصنع البسمة يكون حزينًا، هكذا حال أغلب «فناني الكوميديا»، الذين تنتهي رحلات حياتهم، متعثرين في ديونهم، أو في حالة نفسية سيئة، تفقدهم الحياة،لتنقلهم إلى العالم الآخر.

كان هذا حال روبن وليامز، نجم كوميديا هوليود، صاحب الأصول الأيرلندية الإنجليزية، وُلد في الولايات المتحدة الأمريكية لأب يعمل في شركة فورد، و أم عارضة أزياء.

التحق بثانوية ريدوود في مقاطعة كاليفورنيا، وعقبها توجه لجامعة المشاهير ديترويت الصباحية، بدأ حياة فنية تقليدية من خلال تقديمه لفقرات استاد أب كوميدي، في حانات سان فرانسيسكو، قبل أن يتوجه للاحتراف في قناة «إن بي سي».

29 هو رقم الحظ للفنان الأمريكي من خلال فيلم «بوب أي» الذي مثل فية عام 1980، وهو أولى أفلامه ومن وقتها صنع عالمًا خاصًا بفنان تخصص في صناعة الابتسامة.

إلى أن أعوام الثمانينات، حملت كآبة على صانع الابتسامة، فقد أدمن المخدرات، لكنه قرر سريعًا الابتعاد عنها بعدما علم بحمل زوجته.

حصد العديد من الجوائز أبرزها الأوسكار عن فيلم «جود ويل هانتينج»، ورشح أربع مرات، وحصد العديد من الجوائز منها الإيمي، والغولدن غلوب.

ومن أبرز أفلامه:

1990 Dead Poets Society
1988 Good Morning Vietnam
1987 Carol, Carl, Whoopi and Robin
2003 Robin Williams: Live on Broadway
1996 Comic Relief VII
1994 “Homicide: Life on the Street”

وفي عام 2006 أدمن شرب الكحوليات من جديد، ولكن استفاق متأخرًا، وبدء في التعافي من الإدمان.

النجم الكوميدي، انتهت حياته، أمس الاثنين، حيث أعلنت سلطات ولاية كاليفورنيا سلطات الولاية، إعلانها أن وليامز عُثر عليه ميتًا في منزله، في مقاطعة مارن، واشتبهت الشرطة الأمريكية في أن الوفاة نجمت عن عملية انتحار، جرَّاء اختناق تعرض له الممثل الأمريكي، فيما تواصل الأجهزة المعنية، التحقيقات اللازمة، للوقوف على تفاصيل الواقعة.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More