وزير المخابرات اﻹسرائيلية: مصر معنا.. نشكر الرب

0

نقل موقع إذاعة دويتشه فيله الألماني عن وزير المخابرات اﻹسرائيلية يوفال شتاينتس قوله: “نشكر الرب أن مصر معنا الآن..لم يكن ممكنا تحقيق أهداف الغزو دون معاونتهم”.

وأشار الموقع إلى أن شتاينتس أدلى بتلك التصريحات في مقابلة مع تلفزيون إسرائيلي في ذات اليوم الذي بدأ فيه الغزو البري الصهيوني على قطاع غزة.

وفي ذات السياق، نقل الموقع عن خالد الجندي، زميل معهد بروكينجز، الذي يقع مقره في واشنطن قوله: “من الواضح جدا ، من منظور خارجي حدوث تلاقي في المصالح بين مصر وإسرائيل، لكن بوضوح، لا يتم تصوير ذلك على المستوى المحلي”.

وأضافت الإذاعة الألمانية: “ لطالما نُظر إلى مصر باعتبارها وسيطا وقائدا إقليميا في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ولكن مع عزل مرسي، حليف حماس المقرب، بدأت حملة عنيفة ضد الحركة الفلسطينية”.

وتابع التقرير “ على مدار العام المنقضي دمرت مصر الأنفاق التي كانت تمثل حبل إنقاذ لغزة، كما استخدمت مصر المحاكم لتوريط حماس في مخططات ضد الدولة”.

وأضافت “باستثناء حالات إنسانية قليلة، واصل الرئيس عبد الفتاح السيسي غلق الحدود مع غزة..حتى أثناء شهر القتال، بما فاقم من الكارثة الإنسانية”.

وأضاف الجندي “مع تدفق صور القتلى المدنيين في غزة، مع حقيقة أن الإسرائيليين مكشوفون للغاية حول سعادتهم بعلاقاتهم مع مصر، يبدو موقف السيسي متزعزعا للغاية”.

وتابع “يمكن لمصر المضي قدما مع إسرائيل والولايات المتحدة، ولوقت طويل جدا، في تحميل حماس المسؤولية و القول بأنها تزعزع استقرار مصر، وتحميلها مسؤولية المأساة في حالة رفض “مبادرتنا الرائعة لوقف إطلاق النار”، ولكنني لا أعتقد أن مثل تلك الرواية يمكنها الصمود في مصر لوقت طويل جدا”.

وبدأ الكيان الصهيوني اعتداءات وحشية جوية وبحرية وبرية ضد قطاع غزة في السابع من يوليو أسفرت حتى الآن عن استشهاد ما يناهز 1900 فلسطيني، بينهم العديد من النساء والأطفال، لكن المقاومة الباسلة تمكنت من إحراج العدو وكبدته عشرات الجنود.

يذكر أن هدنة زمنها 72 ساعة قد بدأت بالفعل، في الوقت الذي تتواصل فيه المفاوضات في القاهرة للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More