نائب أمريكي: إسرائيل تضرب غزة بأموالنا

0

ألقى النائب الأمريكي السابق عن ولاية أهايو دينيس كوسينتش الضوء على التناقضات في مواقف الإدارة الأمريكية حيال الصراع الدائر في قطاع غزة منذ عدة أسابيع، داعيًا الأمريكيين إلى مساءلة أنفسهم فيما إذا كانوا يريدون دعم جهود إسرائيل لطرد الفلسطينيين وإخراجهم من أراضيهم.

ولفت النائب السابق- في مقال نشر له بصحيفة “ذا جارديان” البريطانية إلى أن البيت الأبيض سبق وأن شجب في الأسبوع الماضي الهجوم الإسرائيلي على مدرسة تابعة للأمم المتحدة في غزة، ووصفه بأنه غير مقبول، ولا يمكن الدفاع عنه.

وتابع القول إنه بعد ذلك واصلت الإدارة الأمريكية دعمها ﻹسرائيل وموّلت منظومة القبة الحديدية بمبلغ 225 مليون دولار، بل وذهبت الخارجية الأمريكية إلى أبعد من ذلك، حيث وصفت الهجوم على مدرسة الأونروا بأنه “عار”، ومع ذلك تقدم الولايات المتحدة لإسرائيل 3.1 مليار دولار، وتزود جيش الدفاع بالمعدات التي تساعده على ضرب مدارس جديدة وشن حروب شاملة وسجن الناس بسبب جنسيتهم.

وقال “يجب أن لا يمول دافع الضرائب الأمريكي كل هذا، وعلى العالم الغربي التوقف عن رفض أي مساءلة حول عدم تناقض إسرائيل الأخلاقي أو السماح لها بالانتفاع من التنافر المعرفي والمعلومات المتراكمة وسط الأزمة الحالية في غزة.”

وأضاف أنه “عند هذه النقطة التي أصبح فيها الرأي العام مهتما، ويشعر بالاشمئزاز من المجازر في غزة، فيما ألف الغرب العنف وتحت أثر الإعلام المنوم، وإيقاع إحصاء الجثث، فالذي لا يمكن التسامح معه يصبح عاديًا، ويتم تجاهله كنوع من الأخبار القديمة، وهو وقت جيد لترك الفلسطينيين مزدحمين في منطقة لا تتجاوز مساحتها 56% من مساحة غزة، ما يعني أنه يجب على الغزيين الرحيل.”

وأردف قائلا إنه “مع الافتراض أن الجيش الإسرائيلي يتصرف بطريقة مدروسة وبتعليمات من حكومة نتنياهو، وأظن أن عملية الترحيل غير القانونية لأكثر من 250.000 فلسطيني من نسبة 44% من أراضي غزة هي جريمة ضد الإنسانية تتم تحت ذريعة إنشاء منطقة عازلة لأغراض أمنية.”

وتابع “انظر لخارطة المنطقة كما هي في التاريخ الماضي، وانظر لتراجع الأراضي التي يملكها الفلسطينيون وبشكل مستمر، وسيطرة إسرائيل عليها، ومن خلال هذا يمكنك فهم الهجوم الحالي على غزة، وأنه ليس هجومًا على حماس فقط، بل هو عن مصادرة الأراضي، وهو ليس عن أنفاق حماس ولكنه عن الأرض، إنه ليس عن الاختطاف ولكنه عن الأرض، وهو ليس محاولة للبحث عن حل لأزمة إسرائيل السكنية، ولكنه عن سرقة أراضي الفلسطينيين في غزة، والمصادر الطبيعية الموجودة في أعماق الأرض.”

واعتبر أن “هجوم حماس على إسرائيل ليس قانونيا، ويجب شجبه، ويجب محاسبة من أصدروا أوامره، ويجب شجب كل السياسات والممارسات التي ترفض وجود إسرائيل، فإسرائيل لها الحق بالوجود، ولكن حق إسرائيل بالوجود يضعف عندما تقرر إسرائيل أن الفلسطينيين لا حق لهم بالوجود على أرضهم.”

وأكد أنه “حان الوقت للتوقف عن تمويل إسرائيل المشكوك فيها والمدمرة لذاتها، والتي تعتقد بأنها محقة، وحان الوقت كي يحضر قادة إسرائيل مناقشة يوم في المحكمة الجنائية، بسبب هجماتهم على غزة، خاصة المنطقة العازلة الجديدة وطولها 3 كيلومترات.”

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More