سي إن إن: الإمارات ومصر والسعودية يرون العدوان على غزة بأنه حرب بالنيابة عنهم

0

قالت شبكة سي إن إن الأمريكية أن الحلف العربي مصر والأردن والسعودية والإمارات يقودون حرباَ ضد العرب الآخرين الفلسطينيين ممثلين في حماس.

ويقول علي يونس، محلل سياسي بشبكة CNN, غطى قضايا المنطقة لعدة عقود: “إنها سابقة في تاريخ النزاع العربي-الإسرائيلي.. غالبية الدول تدعم بفعالية إسرائيل ضد الفلسطينيين، دون استحياء أو تكتم.”

وأردف يونس قائلا: “من وجهة نظر مصر والسعودية والأردن الإمارات ودول عربية أخرى، فإن ما يقوم به رئيس الوزراء الإسرائيلي في الحرب هذه ضد حماس، هي حرب بالنيابة عنهم لإنهاء المعقل القوي الأخير للإخوان المسلمين.”

مضيفا: “إنها حرب عربية-إسرائيلية مشتركة تضم مصر والأردن والإمارات والسعودية ضد العرب الآخرين – الفلسطينيين، ممثلين في حماس.”

صحيفة نيويورك تايمز وضعت الأمر على النحو التالي: القادة العرب الذين يرون بأن حماس أسوأ من إسرائيل عليهم التزام الصمت.”

وأضاف: “الحكومات العربية والإعلامي العربي اعتمدت وجهة النظر الإسرائيلية بشأن من هو الإرهابي ومن هو غير ذلك.. وسائل الإعلام المملوكة لمصر والسعودية تنعت  بحرية “الإخوان المسلمين” بـ”الإرهابيين” وحركة حماس كمنظمة إرهابية” في تحول كامل عما كان عليه الوضع سابقا، عندما تصدت الدول العربية لإسرائيل والولايات المتحدة في المحافل الدولية بشأن تعريف الإرهاب ومن هو الإرهابي والمقاتل من أجل الحرية.”

ويتابع يونس: “إحدى مفرزات الجولة الحالية من القتال يرجح أن تكون “نهاية نظام التحالف العربي القديم الداعم للفلسطينيين وأهدافهم بإقامة دولة مستقلة.”

ومن جانبه، يصف دانيال بليتكا، نائب رئيس “دراسات السياسة الدفاعية والأجنبية” بـ”معهد الانتربرايز الأمريكي” الوضع الراهن قائلا “الصراع بين حماس وإسرائيل عرى الانقسامات الجديدة في الشرق الأوسط.. الأمر لم يعد صراع المسلمين ضد اليهود بين الإخوان المسلمين والدول المؤيدة لهم، والإمارات والسعودية ومصر والأردن وإسرائيل”

وأضاف فريد زكريا مقدم برنامج علي الشبكة: “إنها حرب بالوكالة للسيطرة على الشرق الأوسط.”

عرضت مصر مقترحا لوقف النار، بادرت إسرائيل سريعا للقبول به ما يعني تضمينه شروطا تتطلع إليها الدولة العبرية، وبالمقابل، رفضته حماس، ورغم سعي مصر الحثيث سابقا لعب دور الوسيط للتوصل إلى هدنة، لا تبدو هذه المرة مندفعة  لتغيير مبادرتها إلى أخرى تجانب حماس، طبقا لمجموعة المحللين.

دعا حكام الدول الثلاثة “حماس” إلى قبول المبادرة المصرية كما هي، والأسبوع الماضي، صرح العاهل الأردني، الملك عبدالله قائلا: “ندين العدوان الإسرائيلي وندعم المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار.”

هذه الدول دعمت مباشرة الانقلاب في مصر لأنه أزاح الإسلاميين المنتخبين وبالتالي أفقد ذلك النموذج مصداقيته.

وتدخل يونس معقبا: “السعودية تقود التغيير.. جزئيا من خلال دعم الانقلاب وتمويل وسائل الإعلام المملوكة للدولة التي تشن حملات هجومية ضد الإخوان.. مصر والأردن والسعودية والإمارات.. جميعهم ينظرون إلى تدمير حماس باعتبار أن فيه مصلحة للأمن الداخلي واستقرار المنطقة.”

ويضيف زكريا: “الآن المصريون والسعوديون يخشون الأصولية الإسلامية أكثر مما يخشون إسرائيل”، وتابع: “النظام الملكي السعودي أكثر قلقا من آفاق انتصار حماس، ما قد يعني تقوية شوكة الإسلاميين في أنحاء أخرى من المنطقة، وبالتالي احتمال مواجهتها لمعارضة إسلامية داخل المملكة.”

لكن حماس لا تقف وحيدة.. هناك قطر وتركيا لدعمها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More