زوجة ولي عهد بريطانيا تطلب الطلاق و350 مليون دولار مقابل صمتها

0

تناقلت وسائل الإعلام البريطانية خبرا عن بدء الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا وزوجته الثانية الدوقة كاميلا إجراءات الطلاق، وذلك بعد حياة مشتركة دامت 9 سنوات.

وطلبت كاميلا باركر بولز، دوقة كورنوال الطلاق من أمير ويلز، ولي عهد المملكة المتحدة، تشارلز، كما طالبت العائلة الملكية بدفع 200 مليون جنيه استرليني (350 مليون دولار أمريكي) مقابل التزامها الصمت حول الأسباب التي دفعتها لطلب الطلاق، وعدم كشفها أي من أسرار العائلة الحاكمة وخبايا الأمور في القصر الملكي.

من جانبها، رحبت الملكة إليزابيث الثانية بطلب الدوقة كاميلا الطلاق، إلا أنها وصفت مطالبها بـ”العار”، مشددة على أنها لن تعطيها “بنسًا واحدًا”.

وأثار رفض الملكة تلبية طلب كاميلا الرغبة لدى شركات الإنتاج السينمائية والقنوات الإعلامية بالعرض على كاميلا بأن “تكشف عن تفاصيل حياة الأسرة الملكية في بريطانيا”، مقابل مبلغ معين يضمن مستقبل الدوقة البالغة من العمر 66 عامًا.

يذكر أن زواج ولي العهد من الدوقة هو الثاني لكل منهما، إذ إن الأمير تشارلز تزوج من الأميرة ديانا سبنسر وانفصل عنها عام 1996، لتفارق الحياة في حادث بعد ذلك بعام.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More