مصر: تفاصيل خطة العصيان المدني وغزو الميادين في ذكرى الحرس الجمهوري

0

كشفت مصادر خاصة بتحالف دعم الشرعية عن تفاصيل خطة التحالف للعصيان المدني المقرر تفعيله خلال هذه الأيام، وذلك تزامنا مع مرور عام علي بيان الجيش بعزل الرئيس مرسي من منصبه وتعطيل العمل بالدستور وحل مجلس الشوري، وفي ظل الارتفاع الجنوني للأسعار التي وضعتها حكومة المهندس إبراهيم محلب ضمن خطة وبرنامج الرئيس عبد الفتاح السيسي برفع الدعم عن المحروقات والمواد الغذائية والكهرباء، وتزامنا مع ذكرى مجزرة الحرس الجمهوري في 8 يوليو القادم.

فمن جهته قال الدكتور احمد بديع، القيادي بحزب الوطن وتحالف دعم الشرعية إن دعوة التحالف للعصيان تأتي تجاوبا مع رغبة المواطنين في إسقاط النظام الانقلابي، في ظل عدم رغبتهم في القضاء علي الفقراء عبر زيادة الأسعار ورفع الدعم عن محدودي الدخل.

وقال بديع في تصريحات خاصة نقلها موقع (المصريون) أن التحالف ما زال يتبنى السلمية في دعوته للعصيان المدني، معتبرًا دعوة بالرد القوي للنظام الحالي في ظل تجريده لكل سبل الحياة والمتنفس الطبيعي للمواطنين، والتي لم يسلم منها احد مؤيدًا له سواء كان أو معارضًا.

 

وأكد بديع أن تنظيم التحالف فعاليات حاشدة في ذكرى مرور عام على مجزرة الحرس الجمهوري، في كافة الميادين، مؤكدًا في الوقت ذاته على استمرار رافضي الانقلاب في تظاهراتهم لحين إسقاط النظام.

وفي السياق ذاته قال الدكتور سعد فياض، القيادي بتحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب، حول دعوة البعض للعصيان المدني، إن سياسات الانقلاب ترسم ملامح ثورة الجياع القادمة.

وأضاف “فياض”: “العصيان المدني والتصعيد الميداني نفضل فيه أن نكون خلف الشعب، وسندعم أي تحرك شعبي لأننا جزء من هذا الشعب، والنظام سيسقط قبل الانتخابات البرلمانية”.

وكان العميد طارق الجوهري، قائد حراسة منزل مرسي، قد دعى إلى تطبيق خطة “الأيام الحاسمة” لإسقاط النظام، وذلك عبر الآليات التالية:

قطع خطوط السكة الحديد بين المحافظات كافة و خاصة القاهرة بما أنها العاصمة.

قطع الطرق بشكل كامل بين المحافظات و القاهرة.

عزل كل محافظة عن الأخرى وخاصة القاهرة ومنع الدعم بين المحافظات وبالذات القادمة من الإسماعيلية والسويس وبورسعيد وهي أكبر محافظات التي بها تجمعات لثكنات الجيش حتي لا يكون لدي الجيش أي وسيلة سوى النقل والإمدادات الجوية للقاهرة والمحافظات وهذا لن يكون كافيًا لهم.

محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي وقطع طريق المطار.

محاصرة كافة الوزارات وأقسام الشرطة و مديريات الأمن .

الاعتداء على الضباط المتهمين بقتل وتعذيب واغتصاب الأخوات والأخوة وتنفيذ القصاص العادل .

القصاص من القضاة و وكلاء النيابة الذين يصدرون أحكام ظالمة ضد رافضي الانقلاب.

اقتحام الميادين مثل التحرير و رابعة ليس هدفا في الوقت الحالي .

ليس المطلوب تكوين أعداد كبيرة ولكن يجب تكوين مجموعات صغيرة كل مجموعة لا تتجاوز 100 فرد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.