وزير هندي: الاغتصاب يكون صحيحا أحيانا!

0

في وقت تجتاح بلاده سلسلة من الاعتداءات الجنسية التي أثارت موجة غضب شعبي، اعتبر وزير الداخلية الهندي، بولئيل جاور، المنتمي إلى حزب رئيس الوزراء الجديد، نرندرا مودي، أن الاغتصاب جريمة اجتماعية تكون أحياناً صحيحة وأحيانا خاطئة.

وذكرت صحيفة “انديان تايمز” أن زعماء ولاية اوتر براديش -التي شهدت حادثة الفتاتين (12 و 14 عاما) وتعليقهما على شجرة مانجو – تعرضوا لانتقادات شديدة؛ لأنهم لم يزوروا بعد مسرح الجريمة واتهموا وسائل الإعلام بتضخيم القضية.

وأضافت الصحيفة أن “عدم مبالاة زعماء وصل مداه، بتصريح أدلى به بولئيل جاور، قال فيه إن الاغتصاب جريمة تحدث إذا جرى إبلاغ الشرطة فحسب”.

وأضاف جاور: إن “الحديث يدور حول جريمة اجتماعية تتعلق برجل وامرأة، في بعض الأحيان تكون مبررة، وفي بعض الأحيان لا”، على حد قوله.

وأشار إلى أنه يتفهم موقف رئيس ولاية اوتر براديش، موليام سينغ يادف، الذي انتقد في الانتخابات الأخيرة فرض عقوبة الإعدام على منفذي جريمة الاغتصاب الجماعي، وقال: “الأبناء يرتكبون أخطاء. فهل يجب شنقهم بسبب اغتصاب؟”.

وشهدت ولاية اوتار براديش الواقعة شمال الهند، حادثة اغتصاب جماعي جديدة؛ حيث تعرضت شقيقتان مراهقتان للاغتصاب الجماعي في إحدى قرى الولاية.

وقال المسؤول بالشرطة المحلية “سانجاي كومار ياداف” إن فتاتين (13 و 15 عاما) اغتصبهما ثلاثة رجال أمس الأول الخميس في قرية سيابور بمقاطعة ايتا.

وبحسب عائلة الفتاتين فإن المراهقتين غادرتا منزلهما متجهتين لمطحنة دقيق قريبة عندما اختطفهما الرجال وأخذوهما إلى منطقة غابات مجاورة واغتصبوهما.

وأضاف ياداف: “أكد فحص طبي تعرض الفتاتين للاغتصاب. وجرى اعتقال الرجال الثلاثة”.

وجاء الهجوم بعد أسبوع تقريبا من تعرض مراهقتين (ابنتا عمومة) للاغتصاب الجماعي وتركتا مشنوقتين على شجرة مانجو في اوتار براديش وهو ما أثار غضبا في مختلف أنحاء البلاد .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.