الموصل تشهد اكبر عملية نزوح في تاريخها ومخاوف من مجاعة

0

شهدت مدينة اليوم السبت، ماوصفه سكانها بانه “اكبر عملية نزوح”، خلال السنوات العشر الماضية، فيما اشار مواطنون الى ان غالبية احياء غربي المدينة خلت من سكانها، بعد سيطرة المجاميع المسلحة عليها وتعرضها للقصف من قبل القوات الامنية، وتوجه السكان تجاه الاحياء الاكثر هدوءا، او تجاه القرى والارياف خارج المدينة.

وقال مصدر في شرطة نينوى “اخلى المئات من سكان حي 17 تموز ومشيرفة والتنك والاصلاح الزراعي والعريبي والرسالة، منازلهم وخرجوا خارج احيائهم، خشية تعرضهم الى اذى بسبب توغل المسلحين فيها وسيطرتهم عليها وسقوط قذائف الهاون، فضلا عن الانباء عن بدء عمليات عسكرية فيها”.

واضاف ” توجه النازحون الى احياء اكثر هدوءا في الموصل خصوصا في وسط المدينة او الجانب الشرقي، او خارج المدينة تجاه ناحية بادوش وزمار اللتان تقعان شمال وغرب الموصل”.

ويقول الموطن يونس عبد اللطيف من سكنة حي (17 تموز) في حديث الى ( المدى برس) ” تركنا منازلنا صباح اليوم وخرجنا بملابسنا التي علينا فقط، لان علينا السير لمسافات طويلة قبل ان نغادر المناطق التي تشهد اشتباكات او قصفا تجاه المنطق الاكثر امنا”.

واضاف “توجهت تجاه منزل اخي في شارع الفاروق وسط الموصل، حيث لم تشهد المنطقة اية اعمال مسلحة او قصف، كما توجهت غالبية العوائل الى منازل اقاربها في الاحياء الاكثر هدوء في الموصل”.

من جانبه يقول المواطن علي انور، الذي يقع منزله في حي الشفاء غربي الموصل ” رأيت مئات العوائل تعبر سيرا على الاقدام من الجانب الغربي الى الجانب الشرقي لمدينة الموصل فوق الجسر الخامس فوق نهر دجلة حيث انه قريب من منزلي، في اكبر عملية نزوح تشهدها المدينة منذ سنوات كثيرة”. واضاف ” هذه العوائل لم تكن تحمل الا ملابس ومستلزمات اساسية، وكان حالها صعبا، حيث فيهم الرجل الكبير والنساء والاطفال”.

واكد اهالي الموصل ان المواد الاساسية من الخضراوات والمواد الغذائية والصمون والخبز بدات تنفذ من منازلهم، فضلا عن انقطاع الماء في غالبية احياء المدينة.

وفرض قيادة عمليات نينوى وبالتنسيق مع الحكومة المحلية منع للتجوال داخل مدينة الموصل، في الساعة السابعة من مساء الخميس ولا يزال حظر التجوال ساري المفعول، تزامنا مع احداث سامراء.

وشهدت مدينة الموصل صباح الجمعة، دخول مجاميع مسلحة سيطرت على عدد من احياء الجانب الغربي للمدينة، ودارت اشتباكات مع القوات المسلحة سقط على اثرها عشرات القتلى والجرحى بين الطرفين، فيما تؤكد مصادر طبية في المدينة ان عشرات المدنيين قتلوا واصيبوا اثر القصف بقذائف الهاون الذي تشهده تلك الاحياء.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.