“نيويورك تايمز”: هكذا ستروا عورة الديكتاتورية الجديدة في مصر

0

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن انتخابات الرئاسة في كانت بمثابة “تحصيل حاصل”, لأن الجميع كان يعرف نتيجتها مسبقاً .

 

وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 5 يونيو أن الهدف الأساسي من إجراء الانتخابات في مصر كان “ستر عورة الجديدة” في البلاد.

 

وتابعت أن المقصود من عملية التصويت كان خلق نوع من الشرعية, والزعم بأن “” يخطو نحو الديمقراطية.

 

وكانت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر أعلنت في 3 يونيو أن السيسي فاز في الانتخابات الرئاسية بـ23 مليونا و780 ألفا و104 أصوات، بنسبة 96.91%، وحصل منافسه حمدين صباحي على 757 ألفا و511 صوتا بنسبة 3.09%، من مجمل الأصوات الصحيحة، في حين بلغ عدد الأصوات الباطلة مليونا وأربعين ألفا و608 أصوات.

 

وبعد الإعلان عن النتيجة, بث التليفزيون المصري كلمة متلفزة أعرب فيها السيسي عن سعادته “بما حققه المصريون”، وعن “تطلعه إلى أن يكون أهلا لثقتهم”، وأشاد بقضاة مصر، وبعناصر الجيش والشرطة والأمن لمساهمتهم في تأمين العملية الانتخابية.

 

ولم ينس السيسي المرشح الخاسر حمدين صباحي الذي حصل على نسبة 3.9% من الأصوات حيث أشاد به، وقال إنه “وفر فرصة جادة لتحقيق منافسة انتخابية” حقيقية.

 

ومن المنتظر أن يؤدي السيسي اليمين الدستورية يوم الأحد الموافق 8 يونيو، وقد تم توجيه الدعوات إلى الكثير من الرؤساء والزعماء في العالم لحضور حفل أداء اليمين.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.