طهران تفقد قائدا مفصليا في نظامها الاستخباري العسكري قتل في سوريا

0

فقدت طهران واحدا من أهم أركان نظامها العكسري والاستخباري، الذي لقي مصرعه على يد الثوار في سوريا، وفقا لما نقلته وأكدت عليه مجموعة كبيرة من المواقع الإيرانية.

 

وبحسب ما رصدت صحيفة “زمان الوصل” من أخبار في تلك المواقع، فإن مقتل الجنرال “عبدالله اسكندري” شكّل ضربة كبيرة جدا لواة النظام الإيراني الثلبة، التي تم بناؤها بعد ثورة الخميني، حيث لم يسبق لشخصية على هذه الأهمية والثقل أن اغتيلت خارج إيران منذ عقود.

 

ولمعرفة ما يشكله “اسكندري” في نظام الملالي ووزنه الحقيقي، يكفي أن نعرف أن الإعلام الإيراني نعاه بوصفه “القائد الشهيد”، و”الشهيد العالي المقام”، مذكرا بأنه كان يشغل منصب القائد السابق في القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني، وهي المؤسسة الأبرز في تخريج نخبة العسكريين والمخابراتيين الإيرانيين، ومنهم الجنرال المعروف بإجرامه في العراق وسوريا، قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري.

 

ولـ”اسكندري” تاريخ حافل في خدمة نظام الملالي، وقد تقلد مناصب عليا فيه، من بينها إلى جانب قيادة القوات البرية، منصب قائد شؤون المحاربين القدامى، وهو منصب لايخفى على أحد أن من يستلمه لا بد أن يكون متمتعا بأقدمية كبيرة تتيح له ترؤس “قدامى المحاربين” في دولة الخميني.

وقد تأكد مقتل “اسكندري” في سوريا يوم الإثنين الفائت.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More