ماذا قال سفير الأسد بهجت سليمان للعاهل الأردني حتى جعل الأخير يطرده.. شاهد

0

أخيراً، وبعد ثلاث سنوات من المشاكسات والمماحكات والمعارك الكلامية، اتخذ قراره بطرد بهجت سليمان من البلاد.

 

لكن السؤال الذي أثير في الكواليس، هو أن قرار طرد السفير سليمان جاء غداة حضوره حفل استقبال رسمياً أقيم في قصر رغدان الملكي يوم الأحد بمناسبة الذكرى الـ 68 لاستقلال الأردن، بحسب ما جاء في تقرير لـ ” إيلاف “.

 

ظهرت صور السفير السوري خلال شريط فيديو، وهو يصافح العاهل الأردني والملكة رانيا وولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله، ولكن بعد لحظة من سلام السفير على الملك، لوحظ التجهم على وجه الملك، الذي استدعى بنظرة خاطفة منه رئيس التشريفات الملكية عامر الفايز، وهمس في إذنه بكلمات لم تعرف، وعلى الفور نادى الفايز على عماد فاخوري مدير مكتب الملك، وبعد برهة من الوقت حضر وزير الخارجية.

 

وشهدت أجواء حفل الاستقبال الملكي لفترة من الوقت ما يمكن توصيفه بـ”الجلبة والتوتر واللبكة”..! وعلى الفور ثارت تساؤلات ما إذا كانت وجّهت دعوة إلى السفير لحضور حفل الاستقبال، وكيف تم التنسيق بشأنها، ومن قررها، هل القصر الملكي أم وزارة الخارجية، ومن المسؤول عن القرار.. ؟.

 

كما طرحت أسئلة عديدة مثل ما إذا كان صدر من السفير سليمان كلام قد يكون أزعج الملك خلال مصافحته له مهنئًا إياه بعيد الاستقلال أم لا، أو إنه مارس “عجرفته” المعتادة وخروجه على التقاليد الدبلوماسية والبروتوكولات الملكية ـ كما تعوّد أن يفعل ـ حين صافح الملك والملكة وولي العهد.

 

وكان الأردن أعلن يوم الإثنين أنه قرر طرد سفير سوريا بعدما اتهم المملكة بدعم مقاتلي المعارضة السورية، مما دفع دمشق إلى الرد بالمثل بإعلان القائم بالأعمال الأردني شخصًا غير مرغوب فيه.

 

وأمهل بيان أصدرته وزارة الخارجية الأردنية السفير السوري في عمّان بهجت سليمان، وهو لواء ومدير سابق للمخابرات، 24 ساعة لمغادرة البلاد.

 

وأضاف البيان أن سليمان لم يلتزم بمتطلبات العمل الدبلوماسي، لأنه نشر مرارًا كتابات على وسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت تنتقد الأردن وحلفاء له في الخليج.

 

جاء في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الأردنية (بترا): “استمر السيد بهجت سليمان في إساءاته المتكررة وعبر لقاءاته الشخصية وكتاباته في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والموجّهة ضد المملكة الأردنية الهاشمية وقيادتها ورموزها السياسية ومؤسساتها الوطنية ومواطنيها، والتي لم تتوقف، رغم التحذيرات المتكررة له بعدم استغلال الضيافة الأردنية لتوجيه الإساءات ومنذ فترة طويلة”.

 

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة حذر في وقت سابق هذا الشهر من أن السماح للسفارة السورية بتنظيم اقتراع للجالية السورية المنقسمة بشدة قد يجلب مشكلات أمنية في البلاد.

 

ونشر سليمان كتابات تتهم الأردن باستضافة إسلاميين أصوليين أرسلوا لقتال قوات الرئيس السوري بشار الأسد وتوفير ملاذ آمن للمئات من المنشقين عن الجيش السوري وتدريبهم بمساعدة سعودية حتى يعودوا وينضموا إلى صفوف مقاتلي المعارضة في سوريا.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأردنية صباح الرافعي لوسائل الإعلام الرسمية “هذه الإساءات الموجّهة إلى الأردن وإلى أشقائه العرب من الأراضي الأردنية تعتبر خروجًا سافرًا على كل الأعراف والمواثيق الدبلوماسية”.

 

وأتاح سليمان لمتابعيه على موقع فايسبوك وضع تعليقات تنتقد بقوة السعودية ودولًا خليجية أخرى تدعم المعارضة السورية، وتسخر من العائلات الحاكمة ومن المسؤولين الأردنيين الذين يهاجمون الأسد.

 

ويقول بعض الدبلوماسيين والمسؤولين في تصريحات غير رسمية إن توقيت طرد سليمان مرتبط بإعلان السفارة السورية أنها ستنظم عملية اقتراع السوريين في الأردن في انتخابات الرئاسة التي ستجري في الثالث من حزيران (يونيو)، والمؤكد أن يفوز فيها الرئيس الأسد بفترة ثالثة مدتها سبعة أعوام.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.