تقرير للـ”جارديان” يكشف “الوجه الآخر” للسيسي: استشاط غضبا حين وصف احد الناشطين مبارك بالفاسد

0

كشف تقرير لمراسل صحيفة غارديان بالقاهرة باتريك كينغسلي بعض الجوانب الخفية في شخصية وحياة المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي التي لا يعرفها عنه كثيرون، بحسب رواية ناشط حقوقي. 

وتناول التقرير رواية المحامي والناشط الحقوقي أحمد سيف الذي قال إنه التقى السيسي قبل أن يسمع عنه كثير من الناس وكان ذلك في 5 فبراير/شباط 2011، في ذروة ثورة 25 يناير ضد نظام حسني مبارك. 

ويقول سيف إنه خضع لاستجواب من قبل المخابرات العسكرية التي كان السيسي على رأسها آنذاك، وإن لقاءه بالسيسي كان مصادفة عندما كان مارا به وبمجموعة من السجناء الآخرين وسأل ضباطه عن هوية أولئك الأشخاص. 

وأضاف أن السيسي بدأ يتكلم عن الدرجة التي يجب بها أن نحترم حسني مبارك والقيادة العسكرية وأننا يجب أن نعود إلى بيوتنا ونغادر ميدان التحرير”، وعندما رد عليه سيف بأن مبارك كان فاسدا، “اشتاط السيسي غضبا واحمر وجهه، وتصرف كما لو أن كل مواطن سيقبل وجهة نظره وليس لأحد أن يرفضها علنا. وعندما جاء الرد بما لا يشتهي فقد السيطرة على نفسه”. 

ويرى التقرير أن هذا الجانب من شخصية السيسي مجهول لدى كثير من الناس وأنه حتى 26 مارس/آذار هذا العام، عندما أعلن ترشحه للرئاسة أخيرا، عُرف السيسي من خلال صمته أكثر مما عرف من خلال كلامه. 

وأشار التقرير إلى البحث الذي كتبه السيسي عندما كان يدرس في كلية الحرب الأميركية عام 2005 عن “الديمقراطية في الشرق الأوسط”، معتبرا أنه كان وثيقة مربكة لأنها -حسب رأي الكاتب- تظهر حماسة للإصلاحات الديمقراطية ولاستمرار الاستبداد، ووصفت بأنها داعمة ومنتقدة للإسلام السياسي في آن واحد.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More