المتحدث بأسم الجيش الليبي بقيادة حفتر : نطلب دعم وتدخل الجيش المصري من باب العشم

0

قال العقيد محمد حجازى المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبى، إن الجيش الوطنى لن يترك الدولة الليبية، فريسة في قبضة الجماعات الإرهابية التي تقتل الجيش والشرطة والشعب.

 

وأشار إلى أن الإرهابيين يتخذون المدنيين دروعا بشرية، مشيرا إلى أن الجيش الليبى طلب من الجيش المصرى المساعدة كنوع من “عشم الأخوة” خاصة وأن العلاقات المصرية الليبية طويلة وممتدة.

 

واتهم حجازي النظام القطرى بتقديم الدعم المالى للجماعات الإرهابية، التي تضم عناصر من مصر وتونس ودول أخرى.

 

وتوقع في مداخلة هاتفية لبرنامج “بصراحة” تقديم الإعلامية “إيمان عز الدين” على فضائية “التحرير” اليوم، لجوء الجماعات الإرهابية إلى حرب شوارع ضد الجيش الليبى.

 

فيما قال “”، المنسق السابق للعلاقات الليبية المصرية في نظام الراحل “معمر القذافي”، أن اللواء المتقاعد “” يصنع التاريخ من جديد ويستعيد كرامة الجيش الليبي، رغم اتهامات حكومة طرابلس بأنه قائد انقلاب ضد الشرعية.

 

وأضاف “قذاف الدم” في مداخلة على قناة “ أولا” أن “حفتر” يستأنف ما أسماه “جهاد الأبطال”، ويقود معركة وسط دعم كبير من جموع الليبيين وأبناء المنطقة الشرقية، زاعما مساندة كل من مصر والإمارات والسعودية للثورة التي يقوم بها.

 

وأوضح ابن عم القذافي أنه يتوقع أن تعود ليبيا إلى أحضان أبنائها، قائلا: “سنرى الجمهورية الثانية إن شاء الله في ضوء معركة الكرامة التي يقودها “حفتر”، وسنهزم قريبا ثورة “الناتو” ومن يدعون أنهم إسلاميون”.

 

وأشارت صحيفة “ميدل إيست مونيتور” البريطانية التي نقلت تصريحات “قذاف الدم” إلى أنه قاد جنبا إلى جنب مع “حفتر” كتيبة ليبية خلال حرب 1973 ضد إسرائيل. 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.