حسن نافعة: ترشح السيسي خطأ.. والوجوه الملتفة حول المشير أكلت على كل الموائد

0

قال الدكتور استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة إن هناك وجوها ملتفة حول السيسي لا يجب أن تكون جزء من حملته، أكلت على كل الموائد السياسية، ولديها مهارات انتهازية شديدة، وقد أساءت إليه بالفعل، موضحا أن السيسي، لم ينجح حتى الآن في اختيار أعضاء الفريق الذي يقود حملته الانتخابية.

 

وأضاف «نافعة»، في حواره مع «بوابة الشروق»، أن عمرو موسى لم يكن في مكانه المناسب كداعم للمشير السيسي أو أحد أعضاء حملته، مشيرا إلى أنه بحكم دوره الكبير في لجنة صياغة الدستور كان يجب عليه من بعدها، الترشح لرئاسة الجمهورية، مؤكدا أنه ذهب إليه خصيصا واقترح عليه خوض المعترك الرئاسي.

 

وأوضح أن ترشح موسى لرئاسة الجمهورية، قد يكون دافعا لغيره من الشخصيات السياسية البارزة للدخول في سباق الرئاسة، وبالتالي تكون الانتخابات أكثر اقناعا للداخل والخارج.

 

أشار نافعة إلى أنه كان من الأفضل الإبقاء على المشير السيسي وزيرا للدفاع، ومن ثم يتم التوافق على حكم مصر مع رئيس مدني، موضحا أن قرار السيسي بخوض المعترك الرئاسي، كان غير موفق فيه، قائلا “لم أكن متحمسا أن يكون السيسي المرشح الرئاسي، ولا أريد أن أقول إن ترشح السيسي كان خطأ غير قابل للإصلاح.

 

وأفهم بعض الدوافع التي أدت إلى تصاعد المطالب الجماهيرية بترشح السيسي، والدوافع التي أدت إلى قبول المشير السيسي للرضوخ لهذه الرغبة الجماهيرية.

 

فضلا عن أن المؤسسة العسكرية، قد أصرت في لجنة تعديل الدستور في عام 2013، على وجود المادة المتعلقة، بتحصين منصب وزير الدفاع، وبالتالي لم يكن هناك مبرر لترشح المشير.

 

ومع ذلك لست من أصحاب اعتقاد أن السيسي كان يخطط أن يكون رئيسا للجمهورية، عبر صناعة أحداث 3 يوليو لكي يكون انقلاب عسكريا له غطاء جماهيري، ومن يتبنى تلك النظرية فهو يريد تعميق الجراح بين المؤسسة العسكرية والمجتمع المدني.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.