موقع إسرائيلي: حفتر يتلقى دعما من أمريكا والإمارات

0

أشار موقع “ديبكا” الإسرائيلي المتخصص في شؤون الاستخبارات لعلاقة كل من العربية المتحدة والولايات المتحدة بما يجري في من

 

وقال الموقع إن “هجوم الجنرال الذي يقود مجموعة من الجنود السابقين في الجيش الليبي ومجموعات مسلحة على البرلمان الليبي في طرابلس يوم الأحد وعلى معاقل الإسلاميين في بنغازي الأسبوع الماضي حصل على دعم من نوع ما من الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة على أمل  أن يحقق هذا الهجوم أخيرا الاستقرار للبلاد التي تعاني من فوضي واضطراب”.

 

 وأضاف الموقع أن حفتر كان واضحا في أهدافه حيث اتهم الجماعات الإسلامية المتطرفة برهن مصير البلاد.

 

ونقل الموقع أن مصادر أمنية قولها إن “كيانات أمريكية غير مسماة تقوم بإمداد قوات حفتر  بالمال والقوة والمعلومات فيما تقوم الإمارات العربية بتقديم السلاح أو المال لشرائها من سوق الأسلحة المزدهر في ليبيا”.

 

ولا يعرف بالتحديد المدى الذي يدعم فيه الرئيس باراك أوباما وولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حفتر، ولكن الدعم يعتمد على مدى نجاح حفتر في تشكيل حكومة مستقرة والتخلص من الإسلاميين في شمال ليبيا بين المدينتين الرئيستين طرابلس وبنغازي.

 

ويواصل تقرير “ديبكا” بالقول إن أخطر جماعة إسلامية يركز عليها حفتر هي جماعة “أنصار الشريعة” وقائدها أبو خطلة الذي تقول المخابرات الأمريكية إنه مسؤول عن الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي 11/9/2012 وقتل فيه السفير الأمريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة من ضباط وكالة الإستخبارات الأمريكية (سي أي إيه).

 

ومع ذلك فخطة خليفة حفتر التخلص من الميليشيات الإسلامية وسيطرتهم على ليبيا قد لا تكون مرتبطة بشكل مباشر بمحاولات الولايات المتحدة إلقاء القبض على زعيم انصار الشريعة، ولكنها قد تكون مفيدة من ناحية إخراج هذه الجماعات وفك سيطرتها على مؤسسات في قلب نظام الحكم الليبي في أهم مدينتين في ليبيا. 

 

وكانت قوات حفتر استخدمت في هجماتها يوم الأحد صواريخ غراد وقاذفات صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الشاحنات وقذائف هاون مما أدى لوقوع خسائر في صفوف الجماعات المسلحة التي تسيطر على بنغازي. 

 

ثم هاجمت قواته يوم الأحد البرلمان الذي يرى حفتر أن الإسلاميين يسيطرون عليه. وحصلت قوات حفتر  في طرابلس على دعم من قوات الصاعقة والتي تشكلت من وحدات كوماندو ومظليين  سابقين في الجيش الليبي السابق ومن كتيبة القعقاع التي شكلها جنود سابقون من غرب ليبيا.

 

 وقال الموقع إن حفتر يقود تمردا عسكريا في ليبيا مع أن المتحدث باسم نفسه أن يكون ما يقوم  به انقلابا وأكد ان قواته تقاتل جماعات بعينها.

 

ورفض مسؤولوا الحكومة التي توقفت عن العمل بعد فرار آخر رئيس وزراء، علي زيدان- الاعتراف بالهيئة التي عينها حفتر ودعوا الميليشيات للمواجهة.

 

ويرى الموقع أنه لا يستطيع الحكم على فرص نجاح حفتر في الوقت الحالي لأن الوضع لا يزال غير واضح خاصة أن معظم الميليشيات القوية لا تزال تقف موقف المتفرج ولم تقرر بعد الدخول في المعركة واختيار طرف تدعمه.

 

وتسيطر على ليبيا 17 ميليشيا مسلحة معظمها مرتبطة بالقبائل ووحدات جهوية انشقت عن الجيش الليبي بعد الإطاحة بالرئيس معمر القذافي، مع وجود عدد كبير من الجماعات المسلحة التي تسيطر كل واحدة منها على إمارات أو مناطق معينة وبلدات صغيرة. ويتغير ولاءها بشكل دائم.

 

وتعتبر كتيبة مصراتة من أقوى المجموعات المسلحة وتسيطر على ميناء مصراتة في غرب البلاد وهي عبارة عن تحالف مكون  من 200 جماعة مسلحة ويتبعها 40.000 مقاتل ولديها 800 دبابة  و2.000 عربة مصفحة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.