#أنقذوا_الركن .. هاشتاج لإنقاذ ناشط إماراتي من «التابوت»

0

المحامي-الدكتور-محمد-الركنأطلق ناشطون “هاشتاغ” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” باللغتين الإنجليزية والعربية تحت اسم “Save_DrAlRoken#”، #أنقذوا_الركن، لإنقاذ المحامي الدكتور من الزنزانة الفردية، والسماح بزيارة السجون الرسمية، وإيقاف الانتهاكات بحقه ورفاقه من المعتقلين الإصلاحيين.

 

وكانت منظمة العفو الدولية، في بيان لها الأحد، قد أعربت عن خشيتها من تعرض المعتقل الركن للتعذيب وضروب سوء المعاملة القاسية، واتهم جهاز أمن الدولة بتعذيب المعتقلين السياسيين، وقالت منظمة ريبريف أن 70% من السجناء تعرضوا للتعذيب.

 

وكان سبب تعذيبه ووضعه في الزنزانة الانفرادية هو طلب الركن مقابلة المسؤولين لإيصال الوضع المزري للسجون وطلبه تقديم شكوى ضد الانتهاكات المستمرة، بحقه وحق زملائه.

 

وكشف ناشطون إماراتيون معلومات جديدة عن انتهاكات حقوق الإنسان بحق الركن حيث وُضع في زنزانة انفرادية غير مهيأة لأن يجلس فيها إنسان، تشبه “التابوت” في حجمها، فقد أغلقت جميع نوافذها بالإسمنت.

 

وعبر تغريدات على “الهاشتاغ” قال الناشط القطري، عادل الهاشمي إن “السجن لا يصلح عقوبة لكل البشر فمنهم من يأخذها خلوه مع الله، ودعوات يُرد عليها: لأنصرنك ولو بعد حين”. وأضاف الهاشمي: “مسكين ذاك الظالم سيندم يوماً”.

 

فيما قالت الأخصائية النفسية الإماراتية، أمل الهاشمي: “الأيام تمضي، ولا يدري الإنسان متى نهايته، فليسارع كل مؤمن ليعرف الحقائق، وينصر المظلوم حتى لا يحاسب”، وتابعت الهاشمي مستنكرة: ” بأي حق يعذب ويهان السجين، ولم يرد ذلك في الدين، ولا في سنة النبي عليه السلام حتى مع اليهود فكيف بمواطن نبيل؟”.

 

وعبرت ناشطة إماراتية، أطلقت على نفسها اسم “الحُرة”، عن غضبها قائلة: ” لو كنتم عدولا،لما استقويتم على أسير لأنه طالب بحقوقه، ولما نبحت كلابكم عليه. إنما الحق جلي والباطل كذلك”.

 

وقالت الناشطة القطرية، ناهد البوعينين “عجبي لزمن يكون فيه التقدير للوضيع، ويزج في السجن الرفيع”.

 

وقال الناشطون إن مسئولو سجن الرزين حرموا الركن من استعمال دورة المياه لمدة يومين، في انتهاك لكل القيم والأعراف القانونية والدولية والإنسانية، مضيفين مصادرة أغراضه وملابسه وكذلك مصحفه.

 

وجدير بالذكر أن المحامي الدكتور محمد الركن هو محامٍ بارز يعمل في مجال حقوق الإنسان، ويقدم المساعدة القانونية إلى ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في دولة العربية المتحدة. ووضع في السجن الانفرادي من الخامس من أيار/ مايو الماضي.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.