اعتقال مدون اشعل لهيب الانتفاضة التونسية يفجر موجة غضب

0

قال محامون اليوم الأربعاء إن المدون الشهير عزيز عمامى الذى كان له دور بارز فى إشعال لهيب الانتفاضة التونسية قبل ثلاث سنوات اعتقل وتعرض للضرب والإهانة بيد الشرطة فى مما فجر موجة غضب واسعة فى الأوساط الحقوقية والسياسية التى طالبت السلطات بوقف الملاحقات لشباب ورموز الثورة.

 

وذكر غازى مرابط محامى المدون ان عمامى اعتقل ليل الاثنين فى حلق الوادى وأهين وضرب دون أن توجه له أى تهمة حتى الآن ولكنه عبر عن خشيته من تلفيق تهم خطيرة ضده مثل تعاطى المخدرات.

 

يأتى اعتقال عمامى بعد أسابيع من إطلاقه حملة سماها “حتى انا أحرقت مركز” أى مخفر شرطة. ويعتقد نشطاء ان عمامى معتقل بسبب هذه الحملة وبسبب انتقاداته اللاذعة لانتهاكات الشرطة التى لم تتوقف بعد الثورة.

 

ولم يتسن الحصول على تعليق من السلطات على اعتقال عمامى الذى اكتسب شهرة واسعة بتغريداته اللاذعة والمناهضة لنظام الرئيس السابق زين العابدين بن على. وأثناء الاحتجاجات المناهضة لبن على فى 2011 تم اعتقال عمامى بتهمة التحريض على الانقلاب وتم إطلاق سراحه قبل يوم واحد من الإطاحة بالديكتاتور السابق.

 

وأوضح مرابط ان اعتقال عمامى يهدف لإخماد الأصوات الحرة والقضاء على ما تبقى من روح الثورة، وأثار اعتقال عمامى موجة انتقادات واسعة شملت الأحزاب السياسية البارزة حيث طالب حزب التكتل والحزب الجمهورى بوقف تتبع عمامى والكف عن ملاحقة رموز الثورة، ودعا الحزب الجمهورى الى احتجاجات للمطالبة بإطلاق سراحه.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.