اعتزال أشهر مذيعات أمريكا يعيد إلى الأذهان صفقتها للقاء طاغية دمشق عبر “عشيقته”

0

قالت تقارير إخبارية إن أشهر مذيعات أمريكا -وربما العالم- “” ستنهي إطلالتها على شاشة التلفزيون الأسبوع المقبل، عبر برنامج “فيو” على شبكة “إيه بي سي”، وذلك بعد عقود من العمل الإعلامي وبلوغها الرابعة والثمانين من عمرها.

 

وللسوريين مع “وولترز” ذكرى لاتنسى، حيث كانت أول صحفية غربية تجري مقابلة متلفزة مع بشار الأسد بعد اندلاع الثورة، وهي المقابلة التي أحاطت بظروفها كثير من التساؤلات، تكشفت لاحقا بعض ملابساتها.

 

فعقب مقابلتها المثيرة للجدل مع بشار، عمدت شبكة “سي إن إن” لإماطة اللثام عن جزء من الصفقة التي تمت للحصول على اللقاء، موضحة أن “وولترز” اعتذرت بعد فضيحة “عشيقة بشار الأسد”، في إشارة من الشبكة إلى استعانة “وولترز” بمكانة و”قدرات” شهرزاد الجعفري، ابنة سفير دمشق لدى الأمم المتحدة (بشار الجعفري)، ومقابل المساعدة، تعهدت “وولترز” لـ”شهرزاد” بمساعدتها على دخول جامعة كولمبيا، في نيويورك.

 

ونشرت صحيفة “ديلي تلجراف” البريطانية خبرا عن “الفضيحة”، وعندما أنكرت “شهرزاد” أي صلة خاصة مع الأسد، نشرت معارضون سوريون أكثر من 100 خطاب إلكتروني متبادل بين بشار وشهرزاد، حوت عبارات “ود” زائدة عن الحد.

 

وخلال مسيرتها المهنية، قابلت “وولترز” أكثر من مئة رئيس وملك وشخصية مشهورة، وبعضها كان مقابلات خاصة بـ”وولترز”.

 

وكان لـ”وولترز” حضور في منطقة الشرق الأوسط، حيث قابلت عددا من “الزعماء” فيها، من بينهم: معمر القذافي، أنور السادات، صدام حسين، الملك حسين.

 

كما قابلت “وولترز” جميع الرؤساء الأمريكيين وزوجاتهم، منذ نيكسون في السبعينات وحتى أوباما. فضلا عن لقاءاتها مع الزعيم الكوبي فيدل كاسترو، ورئيسة وزراء الهند سابقًا أنديرا غاندي، ورئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارجريت تاتشر.

 

وكان برنامجها “20/20″، على شبكة “إيه بي سي”، يستقطب أكثر من 20 مليون مشاهد أسبوعيًا.

 

وبدأت “وولترز” مسيرتها في تليفزيون “إن بي سي” عام 1961، غير إنها برزت عبر شبكة “إيه بي سي” وعبر برنامج “20/20” تحديدا، الذي كانت تبث عبرها مقابلاتها. كان خاصًا بها، واشتهر بسبب مقابلاتها.

 

وعلى الصعيد الشخصي، ولدت “وولترز” من أبوين يهوديين عام 1931، في بوسطن بولاية ماساشوستس، حيث قدم والداها من بريطانيا.

 

 

زمان الوصل

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.