الرئيسيةأرشيف - هدهد وطنحشرات "غريبة" وكلاب "مسعورة" تنتشر بدمشق وريفها

حشرات “غريبة” وكلاب “مسعورة” تنتشر بدمشق وريفها

“إهمال البلديات بدمشق وريفها وتهربها من عملها بإلقاء الحجج على الأوضاع الراهنة أدى إلى تراكم القمامة وانتشار الحشرات الغريبة والكلاب المسعورة الشاردة بشكل مخيف” بحسب شكاوي بعض المواطنين بدمشق وريفها لوكالة FPA.

 

حيث اشتكى بعض سكان دمشق وريفها وخصوصاً منطقة جرمانا والجديدة وصحنايا “من تراكم القمامة وانتشار الحشرات بسبب تأخر أو عدم مجيء عمال البلدية، مما سبب انتشار الحشرات الناقلة للامراض كالملاريا وحساسية الجلد وغيرها”.

 

وأكدوا أنهم “قدموا أكثر من شكوى للبلدية وكان جوابها أن سيارة جمع القمامة لا يمكن أن تدخل إلى الحارات لجمع القمامة”، مشيرين إلى غياب سيارات رش المبيدات الحشرية هذا العام.

 

وكما اشتكى أهالي ركن الدين بدمشق من تراكم القمامة وانتشار الروائح الكريهة المنبعثة من مياه الآسنة التي تمر بمجرى نهر يزيد أحد أفرع نهر بردى.

 

وأوضح الأهالي أن “هناك تسيباً كبيراً من قِبل عمال البلدية الذين يقومون برمي القمامة في النهر بدلاً من تنظيفه وما حوله، وما زاد هذه المشكلة هو اقتراب فصل الصيف، حيث تنتشر الحشرات الضارة والروائح حول النهر”.

 

وأما الكلاب الشاردة فكانت المشكلة الكبرى التي يعاني منها سكان بعض دمشق وريفها وخصوصاً الاحياء الجبلية في سفوح قاسيون والكسوة وجرمانا، حيث باتت تسير في الشوارع بين الاطفال والعامة بعد الثامنة من مساء كل يوم، وقد امتدت هذه الحملة إلى بعض الأحياء التي يفترض أن تصنف بالراقية كباب توما مما يسبب هلعاً بين السكان، بالإضافة للقلق وعدم الراحة من نباح الكلاب، بحسب الشكاوي.

 

وفي الكسوة أصبحت الجثث مصدراً للرعب وخصوصا لطلاب المدارس ففي صباح كل يوم حيث تقوم الكلاب المسعورة بجر “الجثث” إلى الطرقات المأهولة بالسكان أو بالقرب من المدراس.

 

رد حكومي ..

 

وكان ردّ مدير الشؤون الفنية بوزارة الإدارة المحلية المهندس إياد شمعة حول ظاهرة انتشار الحشرات في دمشق وريفها بان “عدم توفر مواد أساسية لرش المبيدات أحدث تأخير في المباشرة بالعمل نتيجة وجود توتر في بعض المناطق الساخنة، إضافة الى أنه لايوجد مشكلة حشرات في دمشق .”

 

وأضاف أن سبب تكاثر الحشرات في دمشق وريفها هو طبيعي في هذه الفترة، فشهر نيسان هو شهر تكاثر الحشرات خاصةً مع قلة هطول الأمطار والهجوم الحراري الذي شهدته المنطقة “.

 

وتابع إن “وزارة تأمين المواد المبيدة للحشرات تعمل بشكل كامل بالتعاون بينها وبين الإدارة المحلية لمعالجة هذه الظاهرة”.

 

 وفي الوقت الذي تعاني بعض مناطق دمشق وريفها من تراكم القمامة في بعض الأحياء مما  يزيد من تجمع الحشرات قال شمعة: ” لم يحدث تراكم قمامة في مدينة دمشق ومجلس الوحدة الإدارية التابع للبلدية والإدارة المحلية هي المسؤولة عن جمع القمامة، إضافة إلى أن موضوع ترحيل القمامة لم يتأثر لا بعمليات الكنس ولابالترحيل “.

 

وأضاف شمعة ” نتوجه إلى الأخوة المواطنين بعدم جعل مجاري نهر بردى مكب للنفايات وكل المجاري الأنهار ليس فقط بدمشق”، وقال: ” سيكون هناك معالجة من انتشار الحشرات في مناطق ريف دمشق الأمنة وسنلمس الفرق اعتبارا من الشهر القادم .”

 

وعن ظاهرة انتشار الكلاب الشاردة قال المهندس إياد شمعة أن معالجة انتشار الكلاب كان يتم بتوزيع طعوم كاذبة تحمل رؤوس دجاج سامة، لكن الأن تتم بشكل أضيق، بالإضافة لطريقة الطلق الناري التي تتم أيضا بحدود ضيقة 

 

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث