وساطة كويتية من الوزن الثقيل لإسكات القرضاوي بدلا من إبعاده

0

اقتربت وساطة كويتية من الوزن الثقيل من تهدئة الخواطر في الأزمة بين دولة الامارات العربية وقطر حيث اجرى اتصالات مباشرة لامتصاص الازمة امير دولة شخصيا الشيخ صباح الاحمد الذي تدخل بثقله لمنع المزيد من التصعيد بين البلدين على خلفية التصريحات التي ادلى بها الشيخ  يوسف .

الملمح الرئيسي لوساطة امير الكويت كان على شكل اقتراح يضغط على ابو ظبي للتراجع عن مطلبها الاساسي المتمثل بابعاد الشيخ يوسف القرضاوي عن تماما .

الكويت اعتبرت هذا المطلب في قدر بالغ من الخشونة والاحراج واقترحت صيغة  تم اقرارها لاحقا على اساس تعهد دولة قطر باسكات الشيخ القرضاوي بشكل كامل  بدلا من ابعاده على ان يشمل ذلك اصدار قرار سياسي بمنعه وبصورة قاطعة من الادلاء بتعليقات او القاء خطابات تتعلق بجميع اعضاء مجلس التعاون الخليجي .

الازمة كانت قد اندلعت عندما انتقد الشيخ القرضاوي بصورة علنية دولة الامارات  فيما توسعت لاحقا بعد استدعاء السفير القطري رسميا والمطالبة باقصاء القرضاوي وابعاده عن قطر واعادته الى بلده مصر وهو خيار رفضته الدوحة جملة وتفصيلا .

العلاقات بين البلدين لازالت متوترة ومفتوحة على الاحتمالات وان كانت اقل حدة بعد التدخل الكويتي الذي اتخذ طابع الصفة الشخصية للامير الذي اجرى كما علمت راي اليوم اتصالات مباشرة مع ولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد وامير قطر الشيخ تميم بن حمد .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.