الغموض يلف حادث إطلاق النار بمطار لوس أنجلوس

0

أسفر حادث تبادل إطلاق النار بمطار لوس أنجلوس الدولي أمس عن مقتل رجل أمن وإصابة آخرين بجروح , فيما كشفت الـ”إف بي آي” عن دوافع ارتكاب المسلح للحادث

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” إنه يشتبه في أن مطلق النار يدعى بول انتوني سيانسيا ويبلغ من العمر 23 عاما ويقيم في لوس أنجلوس، مشيرا إلى أنه دخل مبنى الركاب الرقم 3 في المطار مسلحا ببندقية رشاشة وبدأ بإطلاق النار على المارة.

وبحسب شبكة الـ”سي إن إن ” فإنه تم اعتقال مطلق النار ونقله إلى مستشفى رونالد ريجن بعد إصابته في تبادل لإطلاق النار، فيما رجحت فرق المحققين بعدما عثروا على كمية من الذخيرة “كافية لقتل جميع من كان يوجد في مبنى المطار ” وعدة أدلة أخرى, وجود سببيْن دفعا المسلح لارتكاب الحادث

وبحسب المحققين فإن المفتاح الأول يتعلق بما أدلى به شهود عيان عندما أبلغوا المحققين بأنّ مطلق النار كان يسأل أي شخص يقترب منه ما إذا كان يعمل ضمن فريق أمن النقل الجوي ,وقال شاهد إنّ المهاجم اقترب منه ثمّ سأله ما إذا كان يعمل ضمن فرق أمن النقل، وعندما أجابه بالنفي، ابتعد عنه “بهدوء.”

وأوضح المحققون أن المفتاح الثاني لفك لغز الحادث هو عثور المحققين في أغراض مطلق النار على شعارات مكتوبة على علاقة “بالنظام العالمي الجديد” وأخرى مناوئة “لفرق أمن النقل” وضد الحكومة. لكن ذلك زاد من الغموض لاسيما أنّ المحققين لم يكتشفوا في خلفية الرجل ما يربطه بجماعات معينة

ونقلت سي إن إن تصريحات مصادر :” أنّ الشخص كان قد بعث بعدة رسائل غاضبة لبعض أعضاء عائلته أثناء الأيام القليلة التي سبقت الحادث تكشف تذمره واستياءه من العيش في لوس أنجلوس .

فيما أوضحت تحقيقات الـ”اف بي آي” أن المسلح تمكن من اجتياز نقطة المراقبة قبل أن تبدأ الشرطة بمطاردته، وتم اعتقاله بعدما أصيب في تبادل لإطلاق النار مع عناصر الشرطة.

من جهته أعلن معهد الطب الشرعي في المدينة ووكالة أمن النقل في الولايات المتحدة أن موظفا في الوكالة توفي في المستشفى متأثرا باصابته بالرصاص في حادث إطلاق النار. والقتيل هو جيراردو هيرنانديز ويبلغ 39 عاما من العمر.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.