الجارديان: السيسي وأتباعه يقودون مصر للهاوية وحكم مبارك (نعيم) مقابل ما تشهده البلاد

0

قال الكاتب البريطاني، جوناثان ستيل، أن السنوات الأخيرة في حكم الرئيس المخلوع حسني – والتي تعد الأسوأ في عهده – تبدو نعيماً مقارنة بما تشهده اليوم ومنذ الإطاحة بالرئيس المنتخب، محمد مرسي. وأوضح ستيل في مقاله بصحيفة الجارديان البريطانية أن مبارك كان أكثر تسامحاً حيال التظاهرات المعارضة لحكمه، كما كان يسمح للإخوان المسلمين بالترشح في الإنتخابات البرلمانية كمستقلين، على عكس الحملة الشرسة التي يشنها النظام الجديد ضد الجماعة والتي لم تكتفي بحظر الجماعة ولكنها تتجه أيضاً لحل الحزب السياسي التابع لها. مؤكداً على أن مصر لم تشهد مثل هذا القمع الوحشي منذ عقود. وأشار الكاتب إلى أن سجل الإخوان المسلمين فيما يتعلق بحقوق الإنسان ليس جيداً، فهم لم يسعوا لكبح جماح الشرطة التي كانت إعتداءاتها على المواطنين أحد الدوافع الرئيسية وراء ثورة 2011، بل أنهم كانوا في بعض الأحيان يشجعون “بلطجة” الشرطة ضد معارضي الجماعة. إلا أن إخفاقات مرسي العديدة لا يمكن أن تقارن أو حتى تبرر ما حدث في مصر منذ الإنقلاب العسكري في يوليو الماضي، بحسب الكاتب. وتساءل ستيل “في أي بلد آخر في العالم اليوم يمكن أن يتم إحتجاز رئيس منتخب لثلاثة أشهر بدون أن يتمكن من الوصول لأسرته أو محاميه؟ في أي بلد آخر يتم إطلاق الرصاص على المتظاهرين بشكل مستمر بدون سابق إنذار، وليس بالخرطوش أو حتى الرصاص المطاطي ولكن بالذخيرة الحية؟” ويرى ستيل أن قرار الإدارة الأمريكية بتقليص المساعدات لمصر الآن يعد بمثابة إنذار لـ”صناع الإنقلاب” في القاهرة بأن طريقتهم القمعية في التعامل مع المعارضة ستغرق مصر في أعمال عنف لا يمكن السيطرة عليها. واعتبر الكاتب أن الغياب الفعلي لإنتقاد الرأي العام لقتل المتظاهرين السلميين أمراً مثيراً للإحباط ومؤشراً قاتماً، حيث أن النظام يعتبر ذلك صمام أمان مفيد.  ولفت إلى الدعايا البشعة التي يغرق بها النظام وسائل الإعلام ومحطات التلفزيون والبرامج الحوارية لتشويه جماعة الإخوان وأي شخصية خارج الجماعة تحاول إنتقاد النظام مثل محمد البرادعي. وأعرب عن إندهاشه من أن تتمكن مثل هذه الدعايا على الرغم من بدائيتها من إقناع هذا العدد المدهش من المواطنين المصريين الراشدين. وانتقد الكاتب موقف حزب النور السلفي وبعض التيارات الليبرالية العلمانية المتذبذب مما يحدث في مصر بدعوى أنهم “ليسوا مع الإخوان ولا مع الجيش”. وقال ستيل أنه إذا لم تتخلى تلك التيارات عن هذا السياج الذي تفرضه حول نفسها وتدين بشكل علني الخطر الذي يشكله الجيش اليوم والذي يهدد الحريات المدنية فإنها ستصبح فارغة سياسياً. وشدد ستيل على أن ما يفعله و”أتباعه المدنيين” لا يساهم في تحقيق الإستقرار ولكنه يقود البلاد إلى مزيد من الإضطرابات. فهذا الاسبوع شهد أول هجوم صاروخي على منشأة حكومية في قلب العاصمة القاهرة. وإذا تم أخذ العراق كمثال، فإن المرحلة القادمة هي الهجمات الإرهابية العنيفة ضد المدنيين من خلال السيارات المفخخة والتفجيرات الإنتحارية، بحسب الكاتب. واختتم ستيل مقاله بالجارديان قائلاً أن السيسي على الأرجع سيترشح للإنتخابات الرئاسية مستغلاً تصاعد العنف ليزعم أن البلاد بحاجه لرجل قوي جديد، غير أن ما تحتاجه مصر هو تعافي الإقتصاد تدريجياً، وعدالة إجتماعية، وشرطة لا تنتهك حقوق الإنسان، وإشراك المواطنين في العملية السياسية، وبيئة مواتيه لتعددية وسائل الإعلام، وخيارات حزبية متعددة، وتسامح مدني، حيث أن هذه هي الدعائم الحقيقية للإستقرار.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.