أسرة كندية تحيا في عام 1986 بدون أي مظاهر تكنولوجية

0

 قررت عائلة «ماكميلان» الكندية أن تتخلى عن كل أشكال التكنولوجيا وتعيش كأنها عام 1986 في تجربة اجتماعية، حسبما ذكر موقع «odditycentral» الإلكتروني.

 

وقد بدأ كل هذا في العام الماضي عندما طلب «بلير ماكميلان» من ابنه ذي السنوات الخمس أن يصحبه للعب في الخارج، وفضل الابن قضاء الوقت في المنزل أمام لعبة إلكترونية، حينها فكر «بلير» في طفولته وفي طريقة ما لتغيير هذه السلوكيات لدى أبنائه.

 

وبدأت التجربة بالفعل عن طريق التخلص من كل وسائل التكنولوجيا لدرجة أن لديهم جهازا تليفزيونيا قديما ذا خزانة خشبية بهوائي عادي دون طبق لاستقبال الفضائيات، وراديو كاسيت يسمعون عليه شرائط الكاسيت القديمة التي أوشكت على الاندثار، وبدأ في التواصل مع عائلته الكبرى عبر البريد العادي، وينتقل في البلاد عبر الخرائط الورقية دون استخدام أجهزة الملاحة.

 

ويقول «ماكميلان» عن تلك التجربة: «صارت الحياة مريحة أكثر، استغرقنا عدة أسابيع لنتعود، لكننا صرنا أكثر قربا، وسعادة».

 

وتحتفظ الأسرة بصندوق خاص في حديقة المنزل يحفظ فيه أصدقاؤهم الزائرون كل متعلقاتهم المتطورة قبل أن يدخلوا المنزل ليعيشوا في عام 1986 كما اختار الاب الذي ولد في العام ذاته.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.