المظاهرات تعود إلى الأردن.. لكن بمشاركة متواضعة

0

 تظاهر نحو 700 شخص الجمعة في عمان مطالبين باصلاحات سياسية واقتصادية شاملة وباطلاق سراح 11 معتقلا اوقفتهم السلطات على خلفية المشاركة باحتجاجات شعبية.

 

وشارك في التظاهرة التي انطلقت من امام المسجد الحسيني (وسط عمان) عقب صلاة الجمعة نشطاء من الحركة الاسلامية واحزاب يسارية معارضة، على ما افاد مصدر امني لوكالة فرانس برس.

 

ورفع مشاركون لافتة كبيرة كتب عليها “مصرون على الاصلاح…الحرية لمعتقلينا”، الى جانب شعار رابعة العدوية في اشارة الى تضامنهم مع ثلاثة اردنيين اوقفتهم محكمة امن الدولة الثلاثاء اثر توزيع ملصقات تحمل ذات الشعار.

 

واطلق المتظاهرون هتافات تطالب بالغاء محكمة امن الدولة بينها “نحن الشعب الخط الاحمر فلتسقط محكمة العسكر”.

 

وقال زكي بني ارشيد، نائب المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في الاردن، لوكالة فرانس برس ان هذه التظاهرة تحمل رسالة باننا مصرون على الاصلاح بعد ان ادارت الجهات الرسمية الظهر لمطالب الشعب وفهمت لفرصة التي منحت لها بانها ضعف او تراجع″.

 

واضاف ان “الرسالة الثانية هي المطالبة بالحرية للمعتقلين من النشطاء الذين بلغ عددهم الآن 11 معتقلا، وبضرورة رفع القبضة الأمنية ورفض محكمة امن الدولة”.

 

واشار الى ان “بعض هؤلاء وجه لهم مدعي عام محكمة امن الدولة تهم تتعلق بمناهضة الحكم وتقويض نظام الحكم اثر مشاركتهم باحتجاجات شعبية، وآخرين تهمة تعكير صفو علاقات المملكة مع دولة شقيقة اثر توزيع ملصقات تحمل شعار رابعة العدوية”.

 

وشعار رابعة العدوية، على اسم المنطقة التي كان يعتصم فيها انصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في القاهرة، هو علامة من اربعة صوابع باللون الاسود على خلفية صفراء.

 

وكان الاردن الى جانب الامارات والسعودية الاسرع بين الدول العربية في الترحيب بقرار الجيش المصري عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي في 3 تموز/يوليو الماضي.

 

وكان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في 20 تموز/يوليو الماضي اول زعيم عربي لدولة عربية او اجنبية يزور مصر منذ الاطاحة بمرسي.

 

ويشهد الاردن الذي يعاني من اوضاع اقتصادية صعبة، منذ نحو ثلاثة اعوام تظاهرات تطالب باصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة الفساد رغم تراجع وتيرتها مؤخرا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.