حكومة أمريكية مشلولة.. والأمريكيون لأعضاء الكونغرس والقادة: يكفيكم دلالا

0
أصدر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس أوامر إلي دوائر الحكومة الفيدرالية بوقف جزئي للعمل بعد أن فشل في التوصل لاتفاق اللحظات الأخيرة بشأن ميزانية العام الجديد‏.
ووقع أوباما علي قانون يقضي باستمرار دفع رواتب أفراد الجيش للحيلولة دون تأثرهم بتوقف انشطة الدولة الفيدرالية التي ستقود إلي منح نحو825 ألف موظف أجازة بدون راتب.
وجاء إعلان إفلاس الحكومة الأمريكية وتوقف قدراتها علي الاستدانة لدفع رواتب موظفيها بسبب فشل الجمهوريين والديمقراطيين بالكونجرس في التوصل لاتفاق بشأن قانون الرعايا الصحية المعروف باسم أوباما كير. وهي المرة الثانية التي تصاب فيها الحكومة الفيدرالية الأمريكية بالشلل بسبب خلاف حول الميزانية, حيث كانت الواقعة الأولي عام1996 عقب معركة موازنة أخري جرت وقائعها بين الرئيس الديمقراطي الأسبق بيل كلينتون والكونجرس الذين كان يهمين عليه الجمهوريون واستمر النزاع بين الجانبين21 يوما وبلغت خسائره نحو4,1 مليار دولار.
وبدأ مكتب الموازنة بالبيت الأبيض إخطار الوكالات الفيدرالية للشروع في اغلاق منظم. وهذا هو الإغلاق الجزئي الأول للوكالات الحكومية الأمريكية منذ17 عاما. وينتظر أن تغلق حدائق ومتاحف في واشنطن أبوابها كما سيؤجل صرف شيكات المعاشات والمحاربين القدماء وستعاني تعاملات كروت الائتمان وجوازات السفر معوقات لإتمامها. أما الخدمات الأخري مثل خدمات مراقبة الملاحة الجوية وخدمات تفتيش الأغذية فإنها ستستمر.
وسعي أوباما إلي طمأنة جنود الجيش الأمريكي عبر تسجيل مصور, قائلا: يا من ترتدون الزي العسكري ستظلون علي وضعكم العادي في الخدمة وطمأنهم بأنهم سيحصلون علي ما يحتاجونه لضمان نجاح مهامهم. وأقر الرئيس الأمريكي بأن الأيام المقبلة قد تحمل المزيد من الغموض, بما في ذلك إمكانية التسريح المؤقت للموظفين المدنيين. وحاول اوباما القيام بمبادرة أخيرة مساء أمس الأول, إذ حذر من أن شلل الدولة الفيدرالية ستترتب عنه عواقب اقتصادية فعلية علي الناس في الحياة الحقيقية وبشكل آني. وبعد منتصف الليل, كتب الرئيس الأمريكي- في تغريدة علي موقع تويتر-: اقدموا فعلا علي ذلك. مجموعة من الجمهوريين في مجلس النواب فرضوا للتو تعطيلا حكوميا حول اوباماكير بدل اقرار ميزانية حقيقية. وعقب دخول التوقف الجزئي للعمل حيز التنفيذ صباح أمس, تبادل الديمقراطيين والجمهوريين الاتهامات مع إظهار استطلاعات للرأي تراجع ثقة الأمريكيين في أعضاء الكونجرس وقادة الدولة. وقال المشاركون في الإستطلاع أن أعضاء الكونجرس يتصرفون مثل الأطفال المدللين. وركزت الصحف الأمريكية في أعدادها الصادرة أمس علي أن هناك أكثر من800 ألف أمريكي من موظفي الحكومة الفيدرالية قد يخسرون رواتبهم بسبب الخلافات السياسية. في الوقت الذي لن تتأثر فيه مستحقات اعضاء الكونجرس البالغ عددهم533 عضوا لأنها محمية بموجب التعديل الـ27 للدستور.واعترض اعضاء مجلس الشيوخ الديموقراطيين بــــــ54 صوتا مقابل46 علي النص الذي من شأنه ان يؤجل البدء بتطبيق قانون التأمين الصحي لأوباما. وقدم الجمهوريون بمجلس النواب عرضا في اللحظة الأخيرة لحل الأزمة, لكن هاري ريد- زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ- رفض الفكرة قائلا إن الديمقراطيين لن يدخلوا في مفاوضات رسمية بشأن الانفاق وفوهة البندقية مصوبة إلي رؤوسهم علي شكل التوقف الجزئي للحكومة, متهما الجمهوريين بأنهم لا يمثلون سوي حركة حفل الشاي الفوضويون.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.