لعنة “السيسي”تطارد برنامج باسم يوسف

0
«أنا لا انتقد إلا من بالسلطة ..حتى لو كانوا من غير الإخوان والتيار والإسلامي.. والمعارضة لو أصبحت في الحكم سأنتقدها مثلما أفعل مع الإخوان».. بهذه الكلمات كان الإعلامي الساخر، يدافع عن هجومه الدائم على الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان والتيار الإسلامي بشكل عام بحجة أنهم في السلطة، وأن هذا دوره، انتقاد السلطة أياً كان لونها.. إلا أن انقلاب الثالث من يوليو فتح باب التساؤل حول مدى قدرة «البرنامج» وهو اسم برنامج باسم يوسف، على انتقاد من هم بالسلطة حالياً، خاصة وأن البرنامج متوقف منذ الانقلاب..
قبيل أيام من الانقلاب العسكري، أعلن باسم يوسف عن توقف برنامجه خلال شهر رمضان وأنه سيعود بعد انتهائه مباشرة، ومع اقتراب نهاية رمضان، أعلن يوسف عن استمرار توقف البرنامج، مع عودته في ثوبه الجديد مع نهاية شهر أغسطس، ثم عاد مجدداً ليعلن عن تأجيل انطلاق الموسم الجديد من البرنامج لنهاية سبتمبر، قبل أن يتم تداول أنباء عن إيقاف البرنامج لأجل غير مسمى لـ «أسباب أمنية»، ليأتي بعد ذلك خبر وفاة والدته، وهو الأمر الذي سيؤدي بلا شك إلى توقف البرنامج لفترة ليست بالقليلة.
ولكن بعيداً عن الأسباب التي تم سردها حول توقف «البرنامج»، فإن التساؤل الذي يفرض نفسه هنا، هو هل تمت ثمة ضغوط على باسم يوسف من أجل إيقاف برنامجه، خاصة وأن سياسة البرنامج الساخرة، وفقاً ليوسف نفسه، تقوم على انتقاد السلطة والسخرية من أفعالها، وهو الأمر الذي ربما لن ترضاه سلطات الانقلاب والتي كان أول قراراتها بعد عزل الرئيس، هو غلق القنوات التي وصفت بـ «الإسلامية» لتأييدها مرسي، كما سخرت كافة وسائل الإعلام الأخرى من مقروءة ومسموعة ومرئية لخدمة الانقلاب وحشد التأييد الشعبي له، مع التضييق على أي منبر إعلامي يعارض الانقلاب أو على الأقل ينتقد الأوضاع السائدة.
ولأن «البرنامج» يحمل في الأساس صفة السخرية، فإنه لاشك كان سيتطرق للأوضاع الحالية بأسلوبه الساخر المعتاد، الأمر الذي اعتبره البعض سيفسد ما وصفوه بالمخطط الانقلابي، على الأقل في الجانب الخاص بالإعلام، فما سيروجه الإعلام طوال الأسبوع كفيل أن ينسفه برنامج باسم يوسف في حلقة واحدة.
يوسف، واجه منذ فترة سيلاً من الهجوم، حول عدم قدرته على انتقاد الفريق أو السخرية منه هو وأي أحد من أعضاء الحكومة أو حتى الرئيس المعين، وكان رد يوسف على منتقديه، أن هؤلاء لم تصدر منهم تصريحات كتلك التي كانت تخرج من مرسي وحكومته والتي دفعته للسخرية منهم، وهو رد رآه البعض مردوداً عليه، خاصة وأن خطابات السيسي ومنصور والببلاوي وغيرهم، احتوت على مقاطع أثارت سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يبدو أنها لم تمر على باسم يوسف حتى الآن كي يستقي منها ما يشاء مادة لبرنامجه، الساخر من السلطة، على حد قوله.
جمهور باسم يوسف، تصدى هو بالدفاع عنه، إذ أرجعوا عدم قدرته على انتقاد السيسي ونظام الانقلاب إلى «الخوف»، ليس الخوف من السيسي، ولكن الخوف من حب الناس للسيسي، معتبرين أن باسم يوسف في ورطة كبيرة إذ أن الناس التي رفعته للسماء حين سخر من الإخوان سوف تنزل به إلى سابع أرض لو اقترب من السيسي!!. 
ومن هنا، تبدو اتهامات العمالة لأمريكا، أو الانضمام لخلايا الإخوان النائمة، تهماً جاهزة لرمي باسم يوسف بها إذا ما اقترب من السيسي أو من الرئيس المعين أو من حكومة الببلاوي، ليجد يوسف نفسه الآن بين نارين، بين سياسة برنامجه التي أكد لها سابقاً وهي السخرية من الحاكم، أو بالأحرى أفعال الحاكم، وبين الخوف والرعب من الاقتراب من الانقلابيين وعلى رأسهم السيسي… فهل يستطيع باسم يوسف الخروج من ورطته،، أم أنه اكتفى بعام الإخوان؟!..
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.