سوريا ترحب “بالانكفاء الأمريكي التاريخي” بعد سعي أوباما لموافقة الكونجرس على الهجوم

0
رحبت "بالانكفاء الأمريكي التاريخي" يوم الاحد واتهمت الرئيس الأمريكي باراك بالتردد والارتباك بعد أن أرجأ ضربة عسكرية للتشاور مع .
 
وقال وزير الخارجية الأمريكي إن التحاليل اظهرت أن دمشق استخدمت غاز السارين القاتل في هجوم بالأسلحة الكيماوية وعبر عن ثقته في أن الكونجرس "سيفعل الصواب" عند اتخاذ قراره بشأن الرد.
 
وبعد تراجع أوباما يوم السبت قالت فرنسا إنها لن تتحرك منفردة في معاقبة الرئيس بشار الاسد على الهجوم الذي وقع في 21 اغسطس آب مما يجعلها آخر الحلفاء الغربيين المتبقين الذين يبدون ترددا إزاء قصف سوريا.
 
وقال الأسد إن سوريا قادرة على مواجهة اي هجوم خارجي لكنه ترك أشد التعليقات حدة لوسائل الإعلام الحكومية ونائب وزير الخارجية.
 
وقالت صحيفة الثورة السورية في افتتاحية على صفحتها الأولى "‭‭اعلن الرئيس اوباما امس‬‬‬‬ ‭‭‭‭ بالمواربة او التلميح…بدء رحلة الانكفاء الامريكي التاريخي‬‬‬‬ ‭‭‭والنزول المتدرج..ليس عن الشجرة العالية التي صعد اليها بل عن ظهر العالم‬‬‬‬."
 
وقال الرئيس الامريكي يوم السبت إنه سيسعى للحصول على موافقة الكونجرس قبل القيام بعمل عسكري ضد دمشق ردا على الهجوم الذي يحمل قوات الأسد المسؤولية عنه وهو قرار يرجح أن يؤجل تنفيذ أي ضربة عسكرية لتسعة ايام على الأقل.
 
واتهم نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أوباما بالتردد. وقال للصحفيين في دمشق إن هناك حالة من التردد وخيبة الأمل فيما قاله الرئيس أوباما يوم السبت وإنه كان من الواضح كذلك إن هناك حالة من الارتباك.
 
لكن الائتلاف الوطني السوري المعارض دعا الكونجرس يوم الاحد إلى الموافقة على العمل العسكري وقال إن اي تدخل يجب أن يصاحبه تقديم المزيد من الأسلحة لمقاتلي المعارضة.
 
ويمثل تصريح أوباما المفاجيء مقامرة يختبر فيها قدرته على استعراض القوة الأمريكية في الخارج واستغلال سلطته في الداخل.
 
وقبل أن يؤجل أوباما الضربة تم تمهيد الطريق للهجوم الأمريكي. وتمركزت سفن البحرية الأمريكية في انتظار الأوامر بإطلاق الصواريخ كما غادر مفتشو الأمم المتحدة سوريا يوم السبت بعد أن جمعوا أدلة على وقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية قال مسؤولون أمريكيون إنه قتل 1429 شخصا في مناطق تسيطر عليها المعارضة.
 
وكان من المتوقع أن تقود الولايات المتحدة الضربة في وقت قريب مدعومة بحليفتيها بريطانيا وفرنسا. لكن البرلمان البريطاني صوت الخميس الماضي برفض مشاركة لندن وقالت فرنسا يوم الاحد إنها ستنتظر قرار الكونجرس الأمريكي.
 
وقال وزير الداخلية مانويل فالس لراديو اوروبا 1 "فرنسا لا يمكنها المضي في ذلك وحدها." وأضاف "نحتاج ائتلافا".
 
وأكد الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند لأوباما مجددا يوم السبت تصميمه على معاقبة سوريا لكنه يتعرض لضغط متزايد لطرح التدخل على البرلمان.
 
وأظهر استطلاع للرأي يوم السبت أن معظم الفرنسيين يرفضون العمل العسكري ضد سوريا وأن معظمهم لا يثقون في قيام اولوند بهذا.
 
ومن المقرر أن يجتمع رئيس وزرائه جان مارك ايرو مع رئيسي مجلسي البرلمان والمعارضة المحافظة يوم الاثنين قبل مناقشة برلمانية للأزمة السورية يوم الاربعاء.
 
وتظهر استطلاعات للرأي معارضة شديدة من الأمريكيين لشن ضربة على قوات الاسد بعد ما شهدوه في حربي العراق وافغانستان. ويستغرق الحصول على موافقة الكونجرس اكثر من اسبوع.
 
وعبر زعيم لمقاتلي المعارضة السورية عن قلقه من التأجيل قائلا إنه يعطي الاسد وحكومته الفرصة لمواصلة القتل والاستعداد لمواجهة هجوم بالصواريخ او القنابل.
 
وقال محمد عبود نائب قائد القيادة الشرقية المشتركة للجيش السوري الحر لرويترز إن النظام يقتل المزيد من المواطنين بمرور الايام وان تأجيل التحرك يعطي الأسد الفرصة لتغيير مواقع أسلحته.
 
وأضاف عبود وهو ضابط انشق عن قوات الأسد إن المعلومات المتوفرة لمقاتلي المعارضة تشير الى أن الاسد يستغل هذا التأجيل ليستعد للضربة.
 
ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الاعضاء في الجامعة العربية بالقاهرة يوم الأحد. وألقت الجامعة باللوم في الهجوم الكيماوي على سوريا لكنها لم تؤيد صراحة ضربات عسكرية غربية.
 
ويعتقد بعض المحللين أن سوريا ستشن ضربات على جيرانها ردا على اي هجوم غربي.
 
ولم يذكر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو سوريا بالاسم يوم الاحد لكنه قال إن "اسرائيل تتحلى بالهدوء والثقة بالنفس."
 
وأضاف في تصريحات علنية قبل الاجتماع الاسبوعي لحكومته "يعلم مواطنو إسرائيل جيدا أننا مستعدون لأي سيناريو محتمل. وعلى مواطني إسرائيل أن يعلموا أيضا أن أعداءنا لديهم أسباب قوية للغاية تمنعهم من اختبار قوتنا وقدرتنا."
 
وثارت شكوك حول مصداقية أوباما لعدم معاقبته الاسد على هجمات مزعومة بالغاز السام وقعت في وقت سابق ويتعرض لضغط الآن ليتحرك بعد أن تجاوزت دمشق ما وصفه يوما بأنه "خط احمر".
 
ويقول بعض المحللين انه اذا لم يعاقب الاسد فستشعر ايران بالحرية الكاملة في المضي قدما في برنامجها النووي الذي تقول إنه لأغراض سلمية بينما يعتقد الغرب أن طهران تريد امتلاك أسلحة نووية. واذا لم تتحرك الولايات المتحدة فإن هذا قد يشجع اسرائيل على التحرك بمفردها.
 
ونقلت اذاعة الجيش الاسرائيلي عن مسؤول حكومي لم تذكر اسمه قوله "اذا كان أوباما مترددا في مسألة سوريا فإنه على صعيد مسألة مهاجمة ايران – وهي خطوة يتوقع أن تكون اكثر تعقيدا بكثير – سيتردد أوباما اكثر كثيرا وبالتالي فإن احتمالات أن تضطر اسرائيل للتحرك منفردة زادت."
 
وقال رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني إن الرأي العام العالمي يرفض مهاجمة سوريا مشيرا الى رفض البرلمان البريطاني للعمل العسكري.
 
لكن وكالة العمال الايرانية شبه الرسمية للأنباء نقلت عن الرئيس الايراني الأسبق اكبر هاشمي رفسنجاني قوله إن الحكومة السورية نفذت هجمات بأسلحة كيماوية ضد شعبها.
 
وفي مدينة الفاتيكان دعا البابا فرنسيس الى حل للصراع في سوريا من خلال التفاوض ودعا أتباع كل الأديان للانضمام إليه والى سائر الكاثوليك في العالم في يوم صلاة وصيام في السابع من سبتمبر أيلول من أجل انتهاء الصراع في سوريا.
 
وأثار موقف أوباما شكوكا فيما اذا كانت الولايات المتحدة ستمضي في اتخاذ الخطوات العسكرية التي وافق الرئيس عليها بالفعل. وموافقة الكونجرس غير مضمونة بأي حال اذ لا يشعر كثير من الديمقراطيين والجمهوريين بالارتياح إزاء التدخل في حرب أهلية قتل فيها أكثر من 100 الف شخص على مدى عامين ونصف العام.
 
ورحب معظم المشرعين بقرار أوباما لكنهم لا يتعجلون فيما يبدو العودة الى واشنطن قبل انتهاء عطلتهم الصيفية في التاسع من سبتمبر ايلول.
 
وتقول سوريا وحليفتها الرئيسية روسيا إن مقاتلي المعارضة نفذوا الهجوم الكيماوي ليكون ذريعة لاستدعاء تدخل عسكري خارجي.
 
وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت "إنني مقتنع بأنه (الهجوم بالأسلحة الكيماوية) ليس سوى استفزاز من جانب الراغبين في جر دول اخرى إلى الصراع في سوريا والذين يريدون كسب دعم أعضاء اقوياء على الساحة الدولية خاصة الولايات المتحدة."
 
وقالت مجموعة من مقاتلي المعارضة ونشطاء زارهم مراسل لرويترز في مدينة حلب إنهم يشعرون بأنه لن تكون هناك ضربة أمريكية في الوقت الحالي.
 
وقال أحدهم "هذا هو نفس التردد الذي عذبتنا به الولايات المتحدة منذ بداية الثورة."
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.