نيويورك تايمز: عمليات اختطاف الصحفيين فى سوريا تزايدت بشكل رهيب..والثورة تحولت إلى الفوضى

0
ذكرت صحيفة الأمريكية، اليوم السبت، أن عمليات الاختطاف للصحفيين داخل تزايدت بشكل رهيب خلال هذا العام حيث ساءت ويلات الصراع الدائر وتحولت الثورة الى حالة من الفوضى، ما يجعل الدولة واحدة من مناطق الصراع الأكثر عدائية لمجمعى الأخبار فى الوقت الراهن.
 
وأضافت الصحيفة فى تقرير أوردته على موقعها الالكترونى أن بعض عمليات الاختطاف يبدو انها تم تنفيذها من قبل جماعات ارهابية مسلحة وشبكات اجرامية بهدف الحصول على فدية مالية أو أسلحة أو صفقات أخرى لكن العمليات الأخرى لم يتم تحديد دوافعها. 
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الصحفيين الاجانب من الاشخاص المستهدفة بالتحديد ومعظمهم اوروبيين الذين دخلوا سوريا دون الحصول على إذن من الحكومة السورية لتغطية الصراع الذى دخل الآن عامه الثالث كما يتم اختطاف صحفيين سوريين أيضا يعملون لصالح جهات أخبارية أجنبية. 
 
واوضحت الصحيفة أن المراسلين الأجانب قوبلوا بترحيب فى بادئ الأمر من قبل بعض الجماعات المسلحة والمدنيين السوريين على خلفية نشرهم للعالم فضائح ومذابح الرئيس بشار الأسد إلا أن الأمر تغير بعد ذلك حيث تم النظر إليهم أحيانًا على أنهم دخلاء. 
 
وتابعت الصحيفة أن حالة الاقتصاد المتدهورة فى سوريا صعدت من عمليات الخطف والابتزاز  والخيانة فيما قال بعض المترجمين والسائقين ومرشدين محليين أن جماعات اجرامية وجهاديين حاولوا تجنيدهم لجذب صحفيين الى سوريا وحصولهم على سبق صحفى. 
 
ونقلت الصحيفة عن بيتر بوكارت مدير الطوارئ فى منظمة حقوق الانسان قوله إن عمليات الخطف ازدادت منذ تصاعد عمليات القتال والعنف فى العام الماضى فى مدينة حلب ومنذ  اتكال الثورة على جماعات جهادية مثل جماعة جبهة وجماعة الدولة الاسلامية لعراق وسوريا. 
واضاف بوكارت أن حالة الفوضى وعدم الاستقرار آخذة فى الارتفاع فى سوريا وأن عمليات الاختطاف تعد جزءًا من هذه الحالة.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.