أب وابنه يخرجان من أدغال فيتنام بعد 40 عاما من الاختباء

0
نقل فيتنامي في الـ88 ونجله البالغ 42 عاما، يبدو أنهما عاشا على مدى 40 عاماً في وسط البلاد، إلى البلدة التي فرا منها خلال حرب .
وفي مطلع السبعينيات فر هو فان ثانه إلى الأدغال بعد وفاة والدته واثنين من أطفاله خلال غارة جوية أميركية. وقد اصطحب معه نجله هو فان لانغ، الذي كان يبلغ حينها سنتين من العمر.
وشاهد مؤخراً سكان مقاطعة كوانغ نغاي الرجلين مؤخرا في الغابة وأبلغوا السلطات بوجودهما فتحركت لإخراجهما من الأدغال. وتم العثور على الرجلين، "وهما يقيمان في كوخ يرتفع خمسة أمتار عن الأرض"، حسب ما أكدت صحيفة محلية.
وأوضحت الصحيفة أنها حصلت على المعلومات من النجل الأصغر للرجل الفار الذي كان في شهره الثالث عند وقوع الغارة الأميركية، والذي أكد أنه كان يعرف مكان وجود أبيه وأخيه منذ فترة طويلة، وكان يزورهما مرة في السنة.
وقالت الصحيفة الإلكترونية "دان تري" نقلاً عن السلطات المحلية إن الولد الأصغر حاول في العام 2004 أن يعيد والده وشقيقه إلى ديارهما، لكنهما رفضا "مفضلين الحياة المستقلة على الحياة التقليدية للعائلات الفيتنامية".
وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون المحلي السلطات الفيتنامية وهي تخرج الرجلين النحيلين جداً رغماً عنهما من الأدغال. وكان الوالد ممداً على حمالة، فيما كان ابنه يلاقي صعوبة في المشي الصحيح.
ويبدو أن الرجلين كانا يقتاتان من الفاكهة والذرة التي يزرعانها. ويعالج الوالد حاليا في مركز صحي محلي فيما يقيم ابنه مع بعض الأقارب.
ولا ينطق الرجلان سوى بكلمات قليلة من لهجة محلية. وأعرب أقاربهما والسلطات عن قلقهم من إمكانية الرجل ونجله على التكيف مع الحياة العصرية، خصوصاً الابن الذي لم يعرف إلا حياة الأدغال.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.