الإمارات : معتقلون يدخلون في اضراب مفتوح بسبب التعذيب ودعوة الاصلاح تحمل الداخلية مسئولية سلامتهم

0
قالت دعوة الاصلاح الاماراتية أن مايتعرض له دعاة ااصلاح في السجون من معاملة مهينة بكرامة الانسان ليست إلا دليلا على عدم اكتراث الجهات الأمنية بحقوق الإنسان و حقوق المواطنة.
 
وأكدت دعوة الاصلاح في بيان لها اليوم إن هذه الممارسات التي تقوم بها إدارة السجن ماهي إلا امتداد للجرائم التي ترتكب  بالمخالفة للدستور والقانون وتنتهك فيها حقوق دعاة الإصلاح ، والتي بدأت باعتقالات تعسفية وإخفاء قسري ومحاكمة غير عادلة لنشهد جرائم جديدة ضد الإنسان الإماراتي في الشهر الفضيل.
 
وأضافت إلى أنه استكمالاً لسلسلة الانتهاكات أعلمت إدارة السجون  أهالي المعتقلين بأنها تمنع زيارتهم خلال مناسبة عيد الفطر.
 
وأفادت دعوة الاصلاح أن المحتجزين وصلوا إلى حالة قاسية من الشعور بالضيم فقرر ستة منهم الإضراب عن الطعام احتجاجا على تلك الممارسات الإجرامية وهم: الدكتور محمد المنصوري والقاضي محمد العبدولي و المستشار علي الكندي و المحامي سالم حمدون الشحي و الأستاذ نجيب الأميري و الأستاذ أحمد القبيسي.
 
وأشارت إلى أن الستة مازالو مضربين عن الطعام و حالتهم الصحية سيئة.
 
وأوضحت دعوة الاصلاح أن كل هذه الانتهاكات الصارخة والتي تمثل خرقاً للدستور و الاتفاقات الدولية لحقوق الإنسان تؤكد ان ما حدث وما زال يحدث لاحرار الامارات انما هي محاولات بائسة ويائسة للانتقام من دعاة الاصلاح الذين حملوا على عواتقهم المطالبة بمشاركة سياسية موسعة للمواطنين واستقلال كامل للسلطات وحياة مدنية خالية من القيود الامنية.
 
وانكرت دعوة الاصلاح التهم التي وجهتها النيابة العامة لدعاة الإصلاح ظلماً وعدوانا  ومن ثم الأحكام الصادرة على إثرها .
 
واستهجنت دعوة الاصلاح  المعاملة المزرية التي يعامل بها المحتجزون من دعاة الإصلاح
 
وحملت دعوة الاصلاح وزارة  الداخلية مسؤولية سلامة دعاة الإصلاح المحتجزين لديها  داعية  الحكومة الإماراتية القيام بواجبها بأن توقف تلك الانتهاكات الصارخة وفتح تحقيق في واقعة الاعتداء على دعاة الإصلاح و التي يتحمل مسؤوليتها المباشرة الضباط المسؤولون في السجن و على رأسهم الملازم أول طارق حمد المقبالي السيء السمعة  ومعهم المجموعة الأمنية العاملة معهم من الجنسية النيبالية.
 
وقالت دعوة الاصلاح كما لا يخلي ذلك مسؤولية الحكومة أمام المجتمع الدولي  والمحاكم الدولية من انتهاكات تعرض لها المعتقلون في معتقلات جهاز الأمن السرية وما زالوا.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.