الرئيسيةتقاريرلو أُنفقت على طيور الصومال ووحوشها

لو أُنفقت على طيور الصومال ووحوشها

- Advertisement -
 
كشف تقرير نشرته الجزيرة اليوم عن الدور الذي لعبته الولايات المتحدة في تمويل سياسيين ونشطاء عملوا على الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي. وبحسب التقرير فإن عشرات الوثائق الأميركية الحكومية تؤكد أن واشنطن مولت ساسة مصريين طالبوا بالإطاحة بمرسي، بينهم نشطاء وقادة وأعضاء في ما يسمى جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة وأقباط مصريين في الخارج.
 
ساعدنا هذا التقرير على الفور على فهم الحملة الجنونية التي قامت بها "جبهة الإنقاذ" في الشهر الماضي ضد الرئيس الشرعي بوصفه ديكتاتوراً ومعتدياً على حريات الأفراد، وهي حملة ناصرتها الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية. وقد كانت ردة فعل على ما قامت به محكمة مصرية من إدانة 43 مصرياً وأجنبياً بتهمة الحصول على التمويل الأجنبي لإثارة القلاقل في البلاد.
 
المستغرب أن نستغرب هذا التدخل الأمريكي في مصر، فلا تقوم السياسة الأمريكية إلا على التدخل في شؤون الدول الأخرى، بهدف تشويه صورة الإسلاميين من جهة وضمان أمن الكيان الصهيوني من جهة أخرى. وما علينا إلا أن نتذكر ما فعلته واشنطن في أفغانستان والعراق، وفلسطين، ويكفينا أنها ما زالت تقف بكل قوة خلف بشار الأسد ليستمر حارساً للصهاينة، لدرجة أنْ تمنحه مئات الملايين من الدولارات ليوقف " المد الإسلامي" في سورية.
 
حتى اليوم لا يعرف الرئيس أوباما إذا كان ما حدث في مصر إنقلابا أم لا، وهذا أمر طبيعي فهو لا يستطيع أن يعبر عن سعادته صراحة بالانقلاب على مرسي، لأن ذلك سيخالف ما تدعيه الولايات المتحدة من قيم الحرية والإنسانية، فالبيت الأبيض ينتظر اليوم، نتيجة تحركات الحكومة الانقلابية في مصر من جهة، ونتيجة المظاهرات المؤيدة لمرسي من جهة أخرى، ولا شك أن الولايات المتحدة ستقف في صف المنتصر، وستعود للتآمر من جديد فيما لو انتصر الإسلاميون على خصومهم.
 
لا يفاجئنا موقف الولايات المتحدة التي أعلنت أنها ستستمر بدعم مصر مالياً بالرغم من الانقلاب ، ولا نستغرب موقف كاترين آشتون التي صرحت أن الاتحاد الأوروبي سيدعم مصر اقتصادياً. ولكننا نأسف حقاً لموقف السعودية والكويت والإمارات ودول أخرى لم تعلنها صراحة بأنها تقف ضد شرعية مرسي.
 
نعلم جيداً أن المسألة ليست في الدول المذكورة على الإطلاق، ولكنها تنفذ أوامر أمريكية مباشرة. فقد منعت المساعدات المالية عن مصر إبان حكم مرسي، وتم افتعال عشرات الأزمات الاقتصادية في بلاده كأزمة الغاز والنفط والسولار. فلما تم الانقلاب عليه سارعت السعودية لمنح مصر خمسة مليارات دولار، وقدمت الكويت أربعة مليارات أخرى وأعلنت الإمارات عن تقديمها لثلاثة مليارات دولار أيضاً.
 
أ ليس من الطبيعي أن نسأل لماذا لم تقدَّم تلك المليارات إلى حكومة مرسي، وقدمت الآن عندما تم الانقلاب عليه، أ ليس واضحاً أن الولايات المتحدة أمرت تلك الدول فأطاعت دونما نقاش.
 
تساءلت كثيراً، ألا يعتبر الخروج على مرسي بالنسبة للحكومة السعودية خاصة، خروجاً على ولي الأمر، فهل تمت إذاً مكافأة "الخوارج"؟. وتساءلت أيضاً، هل كان الجيش سينقلب على مرسي لو قدمت تلك المليارات لحكومته؟. وتساءلت أيضاً هل كان لبشار الأسد أن يصبر ثلاث ساعات لو قدمت تلك المليارات للجيش السوري الحر؟ وأتساءل: لو أُنفقت تلك المليارات على طيور الصومال ووحوشها أ لم  تكن لتكف عن افتراس أولادنا هناك؟. أراد الرئيس مرسي أن يحرر مصر من التبعية فيبني لأهلها مشاريعهم الخاصة. وأراد الانقلابيون أن يجعلوا شعب مصر عبيداً للمال الخارجي وشتان الأمران، الحرية والعبودية. 
 
 
د. عوض السليمان.
وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث