صحف العالم: مصور يلتقط لحظة قتله و”الوسيط الجاهل”

0
حفلت الصحف الدولية الأربعاء، بالعديد من الملفات والقضايا التي تهم المنطقة، برز منها آخر تطورات المشهد المصري، وانتقادات وسائل إعلام إسرائيلية للمساعي الأمريكية لاستئناف السلام مع الفلسطينيين، وأمريكية رفضت أن "تفطر قلب زوجها بطلب الطلاق"، فقررت قتله.
التلغراف
"أحمد عاصم: المصور المصري الذي التقط التسلسل الزمني لوفاته"، بهذا العنوان كتبت الصحيفة البريطانية: الفيلم غير الواضح يظهر جندياً وهو يطلق النار من أعلى مبنى حجري، ويطلق أكثر من مرة، وفجأة يحول فوهة بندقيته باتجاه عدسات الكاميرا، وينتهي الفيلم، وهكذا حياة أحمد سمير عاصم.
عاصم، 26 عاماً، مصور صحيفة "الحرية العدالة"، ضمن ما لا يقل عن 51 شخصاً قتلوا بعدما فتحت قوات الأمن النار على حشود كبيرة كانت متمركزة خارج دار الحرس الجمهوري في القاهرة، حيث يعتقد بأن الرئيس المخلوع، يجري التحفظ عليه هناك، تواجد على ساحة المسرح عندما كان مؤيدو "الإخوان المسلمين" يؤدون صلاة الفجر، وبحسب أصدقائه وأقاربه، فإنه التقط في فيلمه لحظات مقتله.
نيويورك تايمز
من جانبها نشرت الصحيفة الأمريكية شقاً آخر من المشهد المصري، تحت عنوان "مصر حلبة الخصوم العرب النافذين".. اثنان من أغنى دول الخليج تعهدتا بدعم مصر بــ8 مليارات دولار، نقداً وودائع، في قرار ليس الهدف منه تدعيم الحكومة الانتقالية المهتزة فحسب، بل تقويض الخصوم الإسلاميين وتقوية حلفائهم في منطقة الشرق الأوسط الجديد المضطرب.
وتعكس المساعدات المالية التي أعلنتها السعودية والإمارات، بعد يوم من مقتل العشرات من الإخوان المسلمين من قبل الجيش المصري، السباق الإقليمي المستمر على النفوذ بين السعودية وقطر، التي ساعدت في تعجيل قلب الأوضاع بموجة الربيع العربي وجلبت الإسلاميين للسلطة، فهي وبالتحالف مع تركيا، قدمت دعماً مالياً ودبلوماسياً قوياً للإخوان المسلمين وللجماعات الإسلامية المقاتلة في سوريا، وقبل ذلك في ليبيا.
وبالمقارنة، عملت السعودية والإمارات على ترميم الأنظمة السلطوية العتيقة، خشية أن تزعزع الحركات الإسلامية والدعوات للديمقراطية دولتيهما.
واشنطن تايمز
تناولت الصحيفة الأمريكية ما قالت إنه انطباع وسائل إعلام إسرائيلية عن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي وصفته بأنه "وسيط جاهل."
وجاء في المنشور بـ"واشنطن تايمز"..  يبدو أن وسائل الإسرائيلية ليس لديها انطباع ايجابي عن وزير الخارجية وسعيه لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وكتب الخبير في شؤون الشرق الأوسط، حقاي سيغاي أنجل، في "Ynet News" – وهي النسخة الإلكترونية الإنجليزية لصحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، بعنوان "الوسيط الأمريكي الجاهل.. لماذا يعمل السيد كيري بجهد لتسهيل لقاء بين رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس،؟ في حين تضرب فوضى عارمة باطنابها في كل من مصر وسوريا.. أمريكا غير قادرة على إحلال السلام بين العرب أنفسهم، لكنها ما زالت تعتقد أن بإمكانها القيام بذلك بين إسرائيل والفلسطينيين.. هل يعُقل أن جون كيري أكثر حنكة من كل الوسطاء الأمريكيين السابقين؟ لا.. مطلقاً"، كما أوردت الصحيفة الأمريكية.
والختام بهذا الخبر من صحيفة ديلي ميل، وهو عن زوجة أمريكية، 21 عاماً، حاولت الاستعانة بمخبر سري تنكر كقاتل مأجور للتخلص من زوجها بدوى إن "القتل أسهل من طلاقه.. وقد تواجه جوليا ميرفيلد، 21 عاما، تهمة السجن مدى الحياة بعد الإقرار بذنبها بالشروع في القتل، للتخلص من زوجها طعما في بوليصة تأمين في الحياة بقيمة 400 ألف دولار، خصصت 50 ألف منها لقاء قتله كأتعاب للقاتل المأجور.
وبحسب المحققين، الزوجة قررت التخلص من زوجها لأنها خشيت من أن "تفطر قلبه" بطلب الطلاق وكان خيارها قتله.
 
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More