كل هذه الدلائل.. ويقولون انه ليس انقلاب الفلول بدعم وتأمر خليجي

0
لحظة واحدة تتأمل بها بنتائج الانقلاب العسكري ستجد ان الدول التي سارعت بمباركته هي الدول التي كانت تتحالف مع مبارك وأذرفت الدموع على رحيله وهي الإمارات والسعودية والأردن وإسرائيل.
وليس هذا فحسب بل أن تأليب الرأي العام على الإسلاميين وهم اكثر أعداء الفلول بدا واضحا بعد الانقلاب باغلاق الفضائيات الإسلامية ومنع طباعة صحفهم واعتقال قادتهم.
ومجزرة الحرس الجمهوري هي من سنة الفلول لاشاعة الفوضى ولجعل المصري أمام خيارين لا ثالث لهما: الفوضى والقتل والترويع أو حكم الجيش والفلول والعودة إلى الدولة المباركية.
وسريعا جاء الانتقام من قناة (الجزيرة) بطردها من مصر ومداهمة مقراتها واعتقال صحفييها وحث العاملين فيها على الاستقالة.
كما أن وجوه الفلول عادت تلمع من جديد وبعضها احتل مناصب كبيرة على رأسهم المستشار عدلي صادق الذي اصبح رئيسا لمصر.
والأهم من هذا كله لا يخفي على عاقل الدعم الخليجي لهذا الانقلاب وزيارة الوفد الإماراتي الرفيع للقاهرة قبل ان يظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود وتقديم الدعم والمساعدات بعد ان حبستها هذه الدول عن حكم الإخوان.
 
وطن
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More