المال لك لكن الموارد ملك المجتمع

0

 

ألمانيا ذات ثقل إقتصادي لا تخطؤه العين ،هي عمود الاقتصاد الأوروبي وعنوان التجاره ، إشتهرت بصناعات غزت العالم بسمعتها الرائعه كمرسيدس وبي ام دبليو يو وسمينز وغيرها ، ومن يعرف ذلك يتوقع ان الشعب الألماني يعيش رغدا ويتمتع بحياة فاخره ، هذا ما بدأ به طالب سعودي مبتعث إلى المانيا قصته وقال على أقل تقدير كانت هذه فكرتي ، وتابع ..عندما وصلت الى هامبورغ في رحلة دراسيه رتب زملائي الموجودين هناك ترحيب لي في أحد المطاعم وعندما دخلنا المطعم لاحظنا ان اغلب الطاولات لا يجلس عليها أحد ،كان هناك طاوله صغيره يجلس عليها شاب وشابه لم يكن امامهما الا طبقين صغيرين وكأسين من المشروبات ، كنت اتساءل مادا ستقول تلك الفتاه عن بخل من معها ،كما انه يوجد القله في ارجاء المطعم بعض كبار السن من السيدات والساده كبار السن ،طلب صاحبنا المزيد من الطعام كوننا كنا جياعا ووصل الأكل سريعا لأن المطعم كان شبه خاليا ، لم نقضي الكثير من الوقت في تناول الطعام ،غادرنا المطعم وكان هناك تقريبا ثلث الطعام متبقي في الأطباق ، لم نكد نصل الى باب الخروج حتى نادانى المنادي وعندما إلتفتنا لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن لمسؤول المطعم ومن لغة الاشاره عرفنا ان الأمر يخصنا ، عندما عدنا وتحدثوا إلينا شعرنا انهم مستاؤون كثيرا منا كوننا هدرنا كثيرا من الطعام ، فقال زميلي :اننا دفعنا قيمه الطعام كاملا وما شأنكم بنا نأكله ام نترك جزءا منه ؟ نظرت إلينا احدى العجائز بغضب وأخذت تتحدث بالهاتف الجوال ، بعد فتره ليست بالطويله وصل احدهم بزي رسمي عرف نفسه انه ضابط من مؤسسة التأمينات الإجتماعيه وحرر لنا مخالفه بقيمه 50يورو ، اخرج زميلي المبلغ وحرر لنا المخالفه ثم قال لنا الضابط بلهجه حازمه : إطلبوا كميه الطعام التي يمكنكم استهلاكها..المال لك لكن الموارد للمجتمع وهناك العديد في العالم ممن يواجهون نقص الموارد وليس لديك سبب لهدرها ، إحمرت وجوهنا خجلا وإعتذرنا من الضابط ومن في المطعم وأتفقنا معهم اننا نحن فعلا بحاجه للتفكير بهذا الأمر

إن هذه القصه يجب ان نأخذ عبرتها على محمل الجد والتفكير في تغيير عاداتنا السيئه التي نضع من الأكل في حاويات القمامه اكثر مما نأكل ، إن شهر رمضان الكريم على الأبواب فهل لنا ان نعتبر ونغير سلوكنا المعتاد كل رمضان

 

 

بقلم: مياح غانم العنزي

@mayahghanim  

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More