نصرالله: حزب الله سيبقى مشاركا في المعارك داخل سوريا

0
 قال الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله امس ان الحزب الشيعي سيبقى مشاركا في المعارك الى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد، وذلك في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة خلال احتفال للحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت.
وقال نصرالله "ما بعد القصير كما ما قبل القصير حيث يجب ان نكون سنكون، وما بدأنا بتحمل مسؤولياته سنواصل تحمل مسؤولياته، ولا حاجة للتفصيل"، وذلك في اشارة الى مدينة القصير الاستراتيجية وسط سوريا، والتي سيطرت عليها القوات النظامية وحزب الله في الخامس من حزيران الجاري.
 
كما ندد نصر الله بما أسماه " التدخل الأمريكي لدفع الأمور في  اتجاه معين وهذا غيض من فيض التدخل الأمني السافر في لبنان والمنطقة".
  وفيما يتعلق بالانتخابات النيابية في لبنان، قال حسن نصر  الله في خطاب  متلفز:" "ليس لدينا جديد في صعيد الانتخابات".
 و دعا نصر الله  "جميع الفرقاء  في لبنان إلى ممارسة أقصى درجات ضبط  النفس وتجنب أي شكل من أشكال التوتر والصدام".
  وقال نصرالله أنه يتعين على "كل الموجودين على الأراضي اللبنانية من  لبنانيين وسوريين وفلسطينيين ضبط النفس لأقصى الحدود وخصوصا جمهور  المقاومة في حالات الحزن والفرح وأي ممارسة في هذا الظرف قد يكون لها  تداعيات".
 
من جهة ثانية أكد الشيخ محمد الحاج حسن "رئيس التيار  الشيعي الحر" في لبنان وجود أكثر من 300 ألف شيعي في البلاد يعارضون  سياسة "حزب الله".
وقال حسن ، في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها في عددها  الصادر اليوم الجمعة، إن "الأرقام تتصاعد في ظل غضب من الطائفة الشيعية  في البلاد بعد تحول حزب الله إلى حزب قاتل ودموي بعد تدخله الأخير في  الأزمة السورية".
وأضاف أن "لبنان يعيش اليوم تحت الهيمنة الكلية لحسن نصر الله زعيم حزب  الله الذي أدخل 25 ألف جندي مدجج بالسلاح إلى سورية على مرأى من الأمن  والدولة اللبنانية والحكومة التي أعلنت في بداية الأحداث اتخاذها سياسة  (النأي بالنفس)لكنها تخلت عن التزاماتها بمواثيق حقوق الإنسان الدولية".
 
الى ذلك دعا قائد الجيش اللبناني العماد جان  قهوجي، إلى مضاعفة الجهود "لقطع دابر الفتنة".
وأكد قهوجي في اجتماع مع قادة أجهزة الأمن "وجوب مواكبة هذه المرحلة  الدقيقة من تاريخ لبنان بأقصى درجات اليقظة والجهوزية وبمضاعفة الجهود  والتضحيات لقطع دابر الفتنة البغيضة والحفاظ على المكتسبات الوطنية".
 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.