اقباط يخططون لاحتلال "ماسبيرو" واعلان سقوط مرسي يوم 30 من الشهر الجاري ! - وطن يغرد خارج السرب

اقباط يخططون لاحتلال “ماسبيرو” واعلان سقوط مرسي يوم 30 من الشهر الجاري !

0
أعلنت حركات قبطية عن وجود تحركات يوم 30 يونيه المقبل، لإسقاط حكم جماعة الإخوان المسلمين، عن طريق السيطرة على مبنى الإذاعة والتلفزيون "ماسبيرو"، وحرق مقرات الجماعة، كما كشفت عن وجود تنسيقات مع أقباط المهجر للاحتشاد فى الميادين وعواصم العالم. وأكد مينا جاد الرب ،الناشط القبطى أن الأقباط فى مصر وخارجها ينسقون للخروج ضد النظام "الفاشى"، مشيرا إلى أن أقباط المهجر سيشاركون فى تظاهرات 30 يونيه المقبل، وسوف يحتشدون فى جميع الميادين والعواصم فى العالم. وكشف جاد الرب عن تحركات أخرى للحركات القبطية بخلاف التحرك المعلن إلى قصر الاتحادية وميدان التحرير، وهو محاولة احتلال مبنى الإذاعة والتلفزيون وإعلان سقوط دولة الإخوان لإجبار الجيش على النزول لحماية الشباب المتمرد منذ أول لحظة قبل أن تطلق رصاصة غدر واحدة من الإخوان، وتفويت فرص الغدر عليهم، ثم التعجيل بشرعية الثورة، مؤكدا أن هذه أقصر الطرق لحقن الدماء ونجاح الثورة. وحمل جاد الرب وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى، مسئولية الدفاع عن المتظاهرين فى ذلك اليوم خاصة بعد الأنباء التى تواردت عن استعانة الإخوان بـ 300 مقاتل لمساندة رئيسهم ووجود 10 ملايين قطعة سلاح بالبلد يستخدمها مؤيدو مرسى لقتل المتظاهرين السلميين. وفى السياق ذاته، قال مينا ثابت المتحدث باسم شباب ماسبيرو: إنه جارٍ التنسيق حاليا مع الحركات والقوى الثورية بشأن فعاليات 30 يونيه وسيتم الإعلان عن ذلك خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أنه من أبرز الحركات القبطية المشاركة "أقباط بلا قيود"، "أقباط أحرار"، "اتحاد شباب ماسبيرو"، مشيرا إلى أن جميع الحركات القبطية سوف تحتشد ضد الرئيس مرسي فى الشوارع ولن تعود إلى منازلها حتى رحيل الإخوان عن حكم البلاد. وكشف ثابت عن وجود تحركات سرية لن يتم الكشف عنها لمفاجأة الإخوان فى 30 يونيه المقبل، مؤكدا أن جماعة الإخوان المسلمين لن يكون لها وجود بعد 30 يونيه، وأن الأقباط سوف توحد قواها للتحرك فى مسيرات إلى جهات عدة، وأضاف أن هناك تنسيقا مع الأقباط فى المحافظات للحشد فى الميادين والدخول فى اعتصام وعدم الرجوع عن موقفنا حتى يرحل النظام، مؤكدا وجود خارطة تحركات لن يعلن عنها إلا فى الوقت المناسب.
 
 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More