الصور الاولى لبوتفليقة غير مطمئنة !

0
  قالت الصحف الجزائرية امس ان الصور الاولى للرئيس بوتفليقة المريض منذ 48 يوما "غير مطمئنة" واعادت طرح تساؤلات حول قدرته على تسيير شؤون البلاد. وتحت عنوان كبير في الصفحة الاولى "الصور تكذب التطمينات" كتبت صحيفة الخبر الواسعة الانتشار "بث التلفزيون الجزائري صورا "صامتة" لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، لأول مرة منذ نقله للعلاج في فرنسا قبل ثمانية وأربعين يوما".
واضافت ان "المشاهد اظهرت ما يبدو انه صعوبة في تادية بعض الوظائف الحركية قياسا لعدم القدرة على تحريك اليد اليسرى بشكل طبيعي".
وتابعت "ستمكن هذه الصور من نفي انباء فرنسية عن وفاته كما انها تبدي بوتفليقة في مرحلة التعافي من الجلطة الدماغية، لكنها بالمقابل ستبقي لا محالة السجال السياسي قائما إن كان الرئيس قادرا فعلا على مواصلة مهامه الرئاسية التي تتطلب حدا أدنى من الحضور البدني".
وكذلك اشارت صحيفة "ليكسبريسيون" باللغة الفرنسية الى ان الصور هي "دليل على ان الرئيس حي ولم يفقد قدرته على الحركة بشكل كامل". لكنها اضافت ان "الجزائريين لم يسمعوا صوت رئيسهم ، فلماذا لم نسمع كلمة او جملة من الرئيس الى شعبه".
وكانت صحيفة ليكسبرسيون نشرت قبل اسبوعين خبرا نسبته الى "مصدر مقرب من الرئاسة "اكدت فيه عودة بوتفليقة الاسبوع الماضي واستقباله لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان" الذي زار الجزائر في 4 حزيران .
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.