رؤية للواقع السوري المظلم … في ظل الازمة

0
عند النظر للواقع السوري من كافة الزوايا يجد المتابع ان المعارضة السورية تعاني من ضعف وظلام شديد السواد وآفاق بعيدة المنال علي كافة الأصعدة سواء علي الصعيد السياسي أو العسكري أو الدبلوماسي  فالصعيد السياسي يتجلى في انقسام المعارضة السورية وضعف القرار لديها بالإضافة الي ترد المجتمع الدولي في التعامل معها بل التشكيك فيها ، ويتضح ذالك من خلال جولات الحوارات التي عقدت في تركيا التي ضمت عدد من قادة ومنسقين المعارضة السورية ولائتلاف السوري  الذي نصب حاله كتلاف يمثل الشعب السوري الذي لم يخرج بمقترحات ومطالب توافقيه تمثل الشعب السوري والقوى العاملة على الارض السورية هذا من جانب سياسي أم الجانب العسكري لا يوجد خطط واضحة وتوافقية بين الجماعات المسلحة المقاتلة في سوريا التي أتت من كل حدب وصوب للقتال وكل جماعة لها الهدف التي تصبوا اليه هذا باعتقادي  محور ضعف  وسبب تقدم جيش النظام  علي الجماعات المسلحة  في المناطق والمدن السورية .
 
 الشعب السوري شعب يتسم بالطائفية المفرطة وهذا يعتبر سبب رئيس لتفتت الثورة السورية التي لمن تنطلق بشكل جماعي لتنتفض في وجهة النظام فمن المعروف لكل نظام مؤيدوه  و معارضيه  والدليل نظام الاسد علي الرغم من القتل والوحشية  و التمثيل بالشعب  إلا ان هناك مؤيدون  لنظام  سواء داخل سوريا او خارجها .
 
تحالف ايران
 
قد استطاعت  ايران ان تؤسس منذ زمن  لتحالف يتمثل في  سوريا وحزب الله  وحركة حماس  فهذا  التحالف   قوي بالفعل فعندما ننظر الي مستوى القوة له بالمنطقة مقارنتا ًبالمنظمات والدول الاخرى  بالمنطقة فان هذا المحور قوي  لعدة أسباب من ضمن هذه الاسباب وجود اعضاء التحالف  في مواقع جغرافية  استراتيجية ، لكن الحلف لم تكتب له الحياة لفترة طويلة  بسبب تفجر الثورة السورية التي أدت الي خروج حركة حماس من هذا الحلف لأنها وقفت مع مطالب الشعب السوري ومع الثورة السورية وهي خطوة كانت بالفعل ايجابية علي الرغم من تضرر حركة حماس علي الصعيد المالي والوجستي .
 
 
 
 
 
موقف حزب الله
 
 و حزب الله مازال متمسك بعضوية الحلف ولم يكتفي بدفاع عن النظام السوري من خلال التصريحات الاعلامية بل ذهب ليدافع عن النظام السوري بشكل مباشر من خلال التدخل العسكري ومواجهة الجيش السوري الحر علي الارض بحجج واهية  حيث يدعي ان الثورة السورية سببها اسرائيل والأمريكان ونحن نقاتل أتباع اسرائيل والأمريكان في سوريا ، مما ترتب علي ذالك  سقوط شعار المقاومة التي كان حسن نصر الله يلوح به ويتغنى به اتجاه اسرائيل  في كل خطاب لكن الموازين تغيرت بعد تدخل حزب الله في الثورة السورية والمشاركة بقتل الشعب ر السوري مع قوات النظام والقوات الايرانية والقوات والجماعات المسلحة التي جاءت من العراق  فأصبح الاتجاه السائد والصورة الذهنية لحزب الله عند الشعوب العربية هو حزب اجرامي باع مبادئه في سبيل ان يبقى نظام بشار الاسد .
 
اندلاع حرب اقليمية
 
ان كل المخرجات التي تفرزها الازمة السورية تدلل وتشير الي ان المنطقة داخله لشيء هام هو " اندلاع حرب اقليمية "  يكون بدايتها سوريا ومن ثم تنزلق فيها دول عربية وأخرى أجنبية و بداية الحرب الاقليمية تتمثل في انزلاق لبنان في الازمة السورية التي اصبحت تعاني من تداعيات تدخل حزب الله في الملف السوري  و ما نشهده من أحداث في تركيا التي تدعي تركيا ان ما يحدث بها سببه سوريا من خلال التنسيق مع بعض الاحزاب التركية وأشهرها حزب الشعب التركي الذي ينفذ الاجندة السورية في تركيا ويشار الي ان تركيا وسوريا قد دخلتا  في مواجهة مع بعضهما في بداية الازمة السورية نتيجة سقوط قذاف علي الارضي التركية من الجيش السوري واختراق للمجال الجوي التركي ، ولا يمكننا ان نغفل عن الدور الاسرائيلي الخطير بالمنطقة العربية المدعوم من الغرب والذي يسعى لتدمير المنطقة وضرب الاقطار العربية مع بعضها البعض فالأجواء متهيئة لنشوب حرب اقليمية .
 
  أ. عبد الرحمن صالحة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.