سيلفا كير عن البشير : ضربني وبكى وسبقني واشتكى !

0
   اعلنت منظمة العفو الدولية امس ان الجيش السوداني احرق وقتل مدنيين منتهجا سياسة الارض المحروقة للتصدي للمتمردين في ولاية النيل الازرق، وتحديدا في منطقة يتحدر منها زعيم متمرد.
وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان في تقرير من 74 صفحة ان صورا التقطت بواسطة الاقمار الصناعية اكدت ان هجمات استهدفت في النصف الاول من العام 2012 منطقة جبال النوبه في النيل الازرق مسقط الزعيم المتمرد مالك عقار.
ونفى الجيش السوداني ان يكون شن مثل هذه الهجمات منددا بهذه الاتهامات.
واوضحت المنظمة ان هذه الهجمات جرت في اطار ما يبدو انه "محاولة مدبرة" لتهجير المدنيين من مناطق تسيطر عليها قوات عقار ومعاقبة السكان المؤيدين للتمرد.
وذكرت منظمة العفو ان منطقة جبال النوبة في جنوب غرب الدمازين، كبرى مدن النيل الازرق، اصيبت بشكل خاص وقد زار اعضاء في المنظمة المناطق التي يسيطر عليها المتمردون وتحدثوا الى لاجئين.
واكدت المنظمة ان "الجيش لجأ الى استراتيجية الارض المحروقة حيث دمر ما لا يقل عن ثماني قرى في منطقة"جبال النوبة.
وقالت ايضا ان القوات السودانية التي تستعمل القوة بلا هوادة "قصفت قرى قبل السيطرة عليها واحراقها".
واضافت ان "المدنيين فروا عندما بدأت الهجمات ولكن الذين لم يتمكنوا من الفرار بسبب الاعاقة او التقدم في السن احرقوا احياء في منازلهم وقتلوا برصاص الجنود".
وقال الباحث في منظمة العفو جان باتيست غالوبان ان الهجمات المتعمدة ضد المدنيين تعتبر جرائم حرب.
 وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد ان اتهامات منظمة العفو الدولية لا اساس لها.
واضاف "هناك كثير من المنظمات الدولية التي تعمل في النيل الازرق ولم ترفع اي منها شكاوى بهذا الخصوص". واوضح ان "هذا التقرير لا اساس له على الاطلاق".واكد ان المتمردين لا يسيطرون الا على اقل من 10% من النيل الازرق.
 
 من جهتها دعت الامم المتحدة الاثنين السودان وجنوب السودان الى احترام اتفاقات التعاون المبرمة بينهما في ايلول/سبتمبر 2012 ردا على اعلان وقف الخرطوم نقل النفط من جنوب السودان عبر اراضيها.
بدوره شن رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير  ميارديت هجوما عنيفا على نظيره السوداني عمر البشير ، في أول رد رسمي له  على إعلان الخرطوم غلق الأنبوب الناقل لنفط بلاده عبر الأراضي السودانية  للتصدير السبت الماضي، وتجميد اتفاقيات التعاون بين البلدين.
واتهم سلفا كير البشير بتسليح الميليشيات الجنوبية المتمردة ضد جوبا،  وندد بالطريقة التي تعاملت بها الخرطوم مع اتفاقيات التعاون المشترك.
وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن سلفا كير نفى في مؤتمر صحفي  بجوبا أمس ضلوع بلاده في تسليح الحركات المتمردة ضد الحكومة السودانية ،  معيدا الاتهام إلى نظيره السوداني عمر البشير بدعم المجموعات المسلحة ضد  بلاده.
 وقال: "البشير باتهاماته ضدنا ينطبق عليه المثل العربي: ضربني وبكى  وسبقني واشتكى. إن الاتهامات التي ترددها الخرطوم بأن جوبا تدعم  المتمردين السودانيين غير صحيحة إطلاقا".
ا ف ب
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More