وقف استخدام تطبيق (فايبر) يثير غضب السعوديين

0
قررت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وقف العمل بتطبيق "فايبر" للاتصالات عبر الإنترنت، قائلة، إنه لا يفى بالأنظمة المعمول بها فى المملكة.
 
وقالت الهيئة فى بيان بموقعها على الإنترنت، "تطبيق فايبر بوضعه الحالى لا يفى بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية فى المملكة، لذلك تم إيقاف التطبيق".
 
وأثار القرار غضب مستخدمى الهواتف الذكية فى الرياض على ما يبدو، وقال محمد الدعجان، مدير عام مجموعة كال الإعلامية، "ماذا بعد.. ماذا بعد إيقاف الفايبر.. هل سيتم إيقاف البرامج الأخرى.. وما تأثير هذا الإيقاف على المجتمع، يجب دراسة هذا الموضوع بعمق، سواء على المستوى الاجتماعى أو على المستوى المادى أو على المستوى الأمنى".
 
وذكرت سعودية تدعى "رائدة رشاد"، تستخدم تطبيق "فايبر" على هاتفها المحمول، أن الوقت حان لوقف الاعتماد على منتجات غربية، وقالت، "أعتقد أنه يجب أن نبحث عن بدائل أيضا لا أن نمنع ما هو موجود فقط، هل نحن عاجزين عن إيجاد خدمات مماثلة وبرامج مماثلة تستطيع دولنا العربية إبقاءها تحت رقابتها الأمنية المباشرة، لماذا نحن فقط دائما ننتظر مخرجات دولية نستطيع استخدامها وإذا تم إيقافها لا بديل".
 
ويتيح تطبيق فايبر للمشتركين إجراء اتصالات وتوجيه رسائل نصية قصيرة وتبادل الملفات بالمجان عن طريق الإنترنت، ولم توضح هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية المتطلبات واللوائح التى يخالفها تطبيق فايبر.
 
وتحظى وسائل الاتصال عن طريق الإنترنت مثل فايبر وسكايب بإقبال كبير فى السعودية، التى يقيم فيها ما يزيد على تسعة ملايين أجنبى، وقال أردنى يعمل بأحد فنادق الرياض، يدعى على طقاطقة، "أنا من الناس اللى معتمد اعتماد كلى على الاتصال مع الأهل والاتصال مع الزوجة على الأردن، وعمل لنا مأزق فى توقيف الفايبر فبدنا نضطر أنه نتصل على اتصال دولى وهذه مكلفة جدا".
 
وقال سورى يقيم فى السعودية يدعى إبراهيم، "أذاعوا اليوم بقناة إم. بى. سى. أنهم وقفوا الفايبر، فهاى مشكلة بالنسبة لوضعنا كمقيمين، فبدى أشوف فى سوق الاتصالات شو فيه بديل له أنه يساعدنا بحيث أنه يشتغل مثل برنامج الفايبر".
 
كانت الهيئة قد قالت فى مارس، إنها طلبت من شركات الاتصالات التأكد من أن تطبيقات الاتصالات عبر بروتوكول الإنترنت مثل سكايب وواتس آب وفايبر تطابق اللوائح المعمول بها.
 
وأضافت آنذاك أنها تعتزم اتخاذ الإجراءات المناسبة حيال تلك التطبيقات، ولم ترد الهيئة على طلبات للتعليق على الأمر يوم الأربعاء (5 يونيو) ولا فى أعقاب إعلانها السابق فى مارس.
 
وعبر كثير من التجار الذين يبيعون أجهزة الهاتف المحمول فى الرياض، عن قلقهم من التأثير المحتمل لقرار وقف استخدام تطبيق فايبر على مبيعات الهواتف الذكية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.