مجموعة الأزمات الدولية: لا بوادر لانتفاضة جديدة بسبب الانقسام وإسرائيل لن تسمح بانهيار السلطة الفلسطينية

0
نفى تقرير صادر عن (مجموعة الأزمات الدولية) توافر الظروف لاندلاع انتفاضة ثالثة في الأراضي الفلسطينية او حتى نهاية السلطة الفلسطينية، مشيراً الى انه «ليس هناك مؤشر الى توافر كتلة حرجة من الفلسطينيين ستدفع النظام السياسي الفلسطيني الى نقطة الغليان او التحرك بحدة نحو المواجهة مع إسرائيل».
ووفقاً للتقرير فإن «إسرائيل تعمل لمنع تبلور مثل هذا الوضع بإبقاء اقتصاد السلطة الفلسطينية عائماً والحد من وقوع إصابات او قتلى بين الفلسطينيين»، مشدداً على انه «في ظل غياب قيادة فلسطينية موحدة واستراتيجية جامعة، ومادام الشعب الفلسطيني منقسماً ومستنزفاً، فإن اي انتفاضة شعبية لن تحظى بالكثير من الجاذبية».
ورأى التقرير الذي كتبه مساعد مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا روبرت بلتشر والخبير في شؤون الشرق الأوسط ناثان ثرول «ان قلة من الفلسطينيين مستعدة للقفز نحو المجهول بسبب مخاوفهم حيال ما يمكن التغييرات الجذرية في السلطة ان تعنيه سواء للحركة الوطنية او للفلسطينيين أنفسهم»، مبيناً «ان اولئك الذين يدعون الى إنهاء اوسلو لم يتمكنوا من اقناع الفلسطينيين بشكل عام بالتحرك لأنه ليس من الواضح ما يمكن أن يترتب على ذلك من جهة ومن جهة اخرى ليس هناك ضمانات على ان ذلك سيحل مشاكلهم».
واشار التقرير الى «أن إسرائيل تعتبر وجود السلطة الفلطسينية ان لم يكن ازدهارها مصلحة وطنية لها»، معتبراً ان عمق الانقسامات بين فتح وحماس هو ما يعطي فتح دافعاً للمحافظة على السلطة بصفتها اقوى مؤسساتها»، مؤكداً «ان محمود عباس سيبقى حاضراً وسيفعل ما بوسعه لتأخير الخطوات التي تتسبب بمخاوف كبيرة إزاء المواجهة مع إسرائيل، اذ لا تزال المساعدات الممنوحة للسلطة وللفلسطينيين تشتري الوقت». 
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.