خبير إسرائيلي يرى أن التطورات الأخيرة في سوريا تخدم كيانه

0
اعتبر رئيس معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية السابق عاموس يادلين ما يجري على الساحة السورية تطوراً إيجابياً بالنسبة لإسرائيل. 
 
وقال يادلين في لقاء متلفز إن محور التحالف بين إيران وسوريا وحزب الله اللبناني بات يتعرض للشروخات بسبب احتمال سقوط النظام السوري، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مجمل الأوضاع الإستراتيجية. 
 
غير أنه أضاف أن ثمن هذا التطور قد يكون وقوع نشاط إرهابي ضد إسرائيل عبر الحدود في هضبة الجولان.
 
وحصدت أعمال العنف، أمس السبت، 86 قتيلاً في مختلف أنحاء سوريا، فيما وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي، في عدة أحياء بمحافظة حلب، ومحيط مطار منغ العسكري، كما وردت أنباء عن تمكن الجيش الحر من اقتحام حاجز عسكري في ريف حماة الشرقي.
 
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان:" أن 11  من  عناصر  الدفاع  الوطني  والجيش  النظامي السوري،  بينهم نقيب  قتلوا  وأصيب أكثر  من 20 بجراح،  وذلك  إثر هجوم  للجيش الحر على  حاجز  في  ناحية  السعن،  إضافة الى خسائر في صفوف المقاتلين المعارضين.
 
وفي حلب؛ قصف  الطيران الحربي أماكن تمركز مقاتلي الجيش الحر في محيط مطار منغ العسكري، مما أدى الى إصابات في صفوفه وفقًا لـ"المرصد"، فيما استهدف الجيش الحر معامل الدفاع بالخالدية، وتجمعات النظام بحي العرقوب بقذائف الهاون، بحسب شبكة "شام".
 
وأضافت الشبكة أن "اشتباكات عنيفة دارت بين قوات النظام والجيش الحر  في أحياء سليمان الحلبي، والراشدين، والشيخ مقصود، وأحياء حلب القديمة، كما تجددت الاشتباكات العنيفة في محيط مطار حلب الدولي.
 
من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية "سانا": "في إطار عملياتها العسكرية المتواصلة ضد أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم، أوقعت وحدات من جيشنا الباسل قتلى ومصابين في محيط مطار منغ وسجن حلب المركزي والشيخ مقصود والليرمون وخان العسل، ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم".
 
وأضافت: "اشتبكت وحدات من جيشنا الباسل مع إرهابيين، كانوا متحصنين في السكن الشبابي، وقضت على عدد منهم، بينما تم القضاء على 7 إرهابيين آخرين في منطقة الشيخ مقصود بمدينة حلب". 
 
وفي دمشق سقطت قذيفتان قرب ساحة العباسيين، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا، بحسب المرصد السوري،  فيما وقع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على أحياء القابون وبرزة والقدم والعسالي وأحياء دمشق الجنوبية، واشتباكات عنيفة في محيط حي برزة والمنطقة الصناعية بحي القابون.
 
في حين قالت "سانا": " قضت وحدات من جيشنا الباسل على إرهابيين في سلسلة عمليات نفذتها أمس، ضد أوكارهم في ببيلا وحرستا ودوما وخان الشيح وداريا، دمرت خلالها أدوات إجرامهم، ومن بينها مدفعا هاون وكميات من الأسلحة الرشاشة والذخيرة".
 
وأضافت أنه "اشتبكت وحدات من جيشنا الباسل مع مجموعات إرهابية مسلحة جنوب وشمال برج المعلمين ودوار المناشر في جوبر وأوقعت العديد من أفرادها قتلى ومصابين".
 
وفي الرقة اقتحم الجيش الحر الفرقة 17،  وسيطر على عدة مبانٍ منها الكيمياء والتسليح، ويغتنم صناديق ذخيرة ولاتزال الاشتباكات مستمرة وفقًا لشبكة "شام".
 
ووثقت لجان التنسيق المحلية مع انتهاء أمس السبت، مقتل 86 شخصًا بينهم 27 في دمشق وريفها، 19 في حلب، 17 في درعا، و12 شخصاً في حمص، وغيرها.
 
[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More