غلاف مجلة (ذا إكونوميست) البريطانية: (السلطان أردوغان)

0
قامت مجلة "ذا إكونوميست" البريطانية بوضع صورةٍ لرئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان وهو يرتدى حلة السلاطين العثمانيين، تعبيراً عن إنتقادها لموقف أردوغان تجاه التظاهرات التى تشهدها المدن التركية حالياً .
 
وتحولت التظاهرات الإحتجاجيه القائمه فى "جزى بارك" بإستانبول إلى حملة إنتقاديه موجهه لشخص رئيس الوزراء التركى "رجب طيب أردوغان" فى الصحف الخارجيه. حيث نشرت مجلة "ذا إكونوميست"، التى تُعد إحدى أكثر وسائل الإعلام تأثيراً فى إنجلترا، غلافاً فى عددها الأخير ينتقد موقف رئيس الوزراء أردوغان من التظاهرات التى تشهدها أغلب المدن التركية.
 
وكانت المجلة قد نشرت قبل الإنتخابات العامه الأخيرة فى تركيا غلافاً كتبت فيه "صوتوا لحزب الشعب الجمهورى كى لاتقوى شوكة حزب العدالة والتنمية " فى خطوة تُعد بمثابة تدخل صريح فى سياسة تركيا الداخلية. وعمدت المجلة فى عددها الأخير على إظهار رئيس الوزراء أردوغان بمظهر "الديكتاتور" بغلافها الذى كتبت فيه "ديمقراطى أم سلطان".
 
وإتهمت المجله –التى قامت بتركيب وجه أردوغان على صورة السلطان العثمانى "سليم الثالث"- رئيس الوزراء التركى بالديكتاتوريه حيال موقفه من التظاهرات.
 
هذا وقد سلطت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أيضاً الضوء على المظاهرات الجاريه فى تركيا والتعامل القاسى الذى ترد به الحكومة على المتظاهرين، على حد قولها، فى عناوينها الرئيسيه. وإدعت فى أخر الأنباء التى نشرتها، أن هناك خلاف بين أردوغان وعبدالله جول حول الأحداث الجارية، مشيرة أنه لم يستطع أى شئ من قبل أن يفسد العلاقة التى بين أردوغان وجول.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.