دفع قيمتها 2500 شخص.. صفحة دعائية في (نيويورك تايمز) تتهم شرطة تركيا بالوحشية

0
تحت عنوان "ماذا يحدث في تركيا؟" نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، اليوم الجمعة، صفحة دعاية كاملة عن حركة الاحتجاج التركية، بعد أن جمعت عبر الإنترنت أكثر من 100 ألف دولار خلال خمسة أيام. 
 
وأكدت هذه الدعاية التي يختفي عنوانها جزئًيا وراء دخان الغاز المسيل للدموع، قائلاً: "الشعب التركي كلمته ولن نخضع للاضطهاد". 
 
واضاف واضعو النص: "خلال السنوات العشر التي تولى فيها رئيس الوزراء أردوغان السلطة لاحظنا تراجعًا مستمرًا لحقوقنا المدنية وحرياتنا، وتظهر أعمال اعتقال صحافيين وفنانين ونواب والقيود المفروضة على حرية التعبير، وحقوق النساء والأقليات بأن الحزب الحاكم غير جدي بشأن الديمقراطية". 
 
وأكدوا تضامنهم مع "المواطنين العاديين الذين يتظاهرون" في تركيا، وطالبوا بما أسموه بـ "وضع حد لوحشية الشرطة، وبصحافة حرة، وبحوار ديمقراطي مفتوح، وبتحقيق في التجاوزات الأخيرة للحكومة التي أدت إلى مقتل أبرياء". 
 
وتم دفع سعر الدعاية من أموال جمعت على الإنترنت خلال خمسة أيام، وهي تحمل توقيع "حركة جيزي الديمقراطية" باسم الحديقة في أسطنبول التي انطلقت منها حركة الاحتجاج قبل أسبوع ثم امتدت إلى جميع أنحاء البلاد. 
 
وقال المنظمون، لـ"فرانس برس"، إن اكثر من 2500 شخص ساهموا في جمع 102 ألف دولار، ويتوقع أن تنظم تظاهرة جديدة للتضامن مع المتظاهرين السبت في نيويورك يشارك فيها آلاف الأشخاص.
 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.